آخر تطورات الغزو الروسي للأراضي الأوكرانية

بدأت روسيا عملية عسكرية شاملة في الأراضي الأوكرانية، صباح الخميس، بعد وقت قصير من إعلان الرئيس فلاديمير بوتن عن ذلك.

وأكدت خدمة حرس الحدود الأوكرانية، وقوع هجمات على وحدات ودوريات الحدود ونقاط التفتيش، نفذت باستخدام مدفعية وعتاد ثقيل وأسلحة صغيرة.

وأشارت إلى أن الحدود الأوكرانية تعرضت لهجوم روسي من روسيا وروسيا البيضاء، هذا إلى جانب القرم أيضا.

وسمع دوي انفجارات في العاصمة كييف ومدن أوكرانية عدة قرب خط الجبهة، وعلى امتداد سواحل البلاد ، فجر الخميس.

كما سمعت انفجارات أيضا في خاركيف، ثاني مدن أوكرانيا، التي تبعد (35) كيلومتراً عن الحدود مع روسيا.

وسمع دوي أربع انفجارات قوية في كراماتورسك الحدودية التي تشكل عاصمة الحكومة الأوكرانية في شرق البلاد، الذي يشهد نزاعاً مع انفصاليين موالين لروسيا منذ سنوات.

وقبل ذلك، سُمع دوي انفجارات أيضا في مدينة أوديسا على البحر الأسود، وصفارات سيارات إسعاف في شوارع العاصمة الأوكرانية.

وسمعت انفجارات كذلك في ماريبول الساحلية، فيما أفاد سكان في المدينة القريبة من الحدود مع روسيا أنهم سمعوا دوي قصف مدفعي في ضواحي المدينة الشرقية.

ونقل موقع (أوكرانيسكا برافدا) الإخباري عن مسؤول بوزارة الداخلية الأوكرانية، قوله إن مراكز القيادة العسكرية الأوكرانية في مدينتي كييف وخاركيف تعرضت لهجوم صاروخي.

وأفادت وكالة (إنترفاكس) بوقوع هجمات صاروخية على منشآت عسكرية في جميع أنحاء أوكرانيا، وأن القوات الروسية نفذت عمليات إنزال في مدينتي أوديسا وماريوبول الساحليتين في الجنوب، كما أبلغت عن إجلاء موظفين وركاب من مطار بوريسبيل في كييف.

وأكدت أوكرانيا ارتفاع عدد قتلى الهجوم العسكري الروسي إلى سبعة قتلى، إضافة لإصابة تسعة آخرين.

وأغلقت أوكرانيا الخميس، مجالها الجوي أمام الطائرات المدنية، فيما غرد وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا قائلا إن بلاده تواجه “غزواً شاملاً”.

ونقلت وسائل إعلام روسية عن وزارة الدفاع الروسية، قولها إنها لا تستهدف المدن الأوكرانية بضربات صاروخية أو مدفعية، بل تهاجم البنية التحتية للجيش الأوكراني بأسلحة عالية الدقة.

وحث الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينكسي مواطنيه على البقاء في منازلهم قدر الإمكان، وقال: “نحن أقوياء ومستعدون لكل شيء وسننتصر”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية