أخطاء شائعة عند التشخيص الذاتي للمرض ، احذر منها (جوجل) ليس طبيبك

في هذا العصر الرقمي، حيث تتوفر كل المعلومات لنا بلمسة زر واحدة،  قد تكثر أخطاء شائعة عند التشخيص الذاتي للمرض حيث نفكر أنفسنا خبراء في كل مسألة، حتى عندما يتعلق الأمر بصحتنا، فإن أول ما نفعله بعد مرضنا هو البحث عن الأعراض على جوجل بدلاً من زيارة الطبيب، نجد أن الإنترنت أكثر ملاءمة، ولكن في بعض الأحيان قد تكون المعلومات المتوفرة عبر الإنترنت مضللة.

التشخيص الذاتي هو دائمًا فكرة سيئة بغض النظر عن موقع الويب الذي تشير إليه، غالبًا ما يؤدي ذلك إلى نتيجة غير صحيحة، وينتهي بنا الأمر إلى تناول الدواء الخطأ، والذي يمكن أن يكون له آثار جانبية خطيرة، فيما يلي سبعة أخطاء شائعة يرتكبها الأشخاص أثناء تشخيصهم بأنفسهم.

الطب والصحة: أخطاء شائعة عند التشخيص الذاتي للمرض

التشخيص الخاطئ

التشخيص عملية متعددة الطبقات، وعندما نشخص ذاتيًا، تكون فرص التشخيص الخاطئ شائعة، قد تنظر فقط إلى الأعراض المعينة التي يمكنك أن تتصل بها، ولكن قد يكون لهذه الأعراض العديد من الأسباب الكامنة، على سبيل المثال، تشعر بالعطش الشديد وتشير أعراضك إلى أنك تعاني من الجفاف، لكن الشعور بأنك تعاني من فرط النشاط يعد أيضًا علامة على مرض السكري.

التشخيص المفقود

بعض الأعراض تنتحل شخصية متلازمات نفسية وأبرز أخطاء شائعة عند التشخيص أنه قد يجعلك تعتقد أن لديك مرض نفسي، في الواقع، يتعلق الأمر بحالة طبية غير مكتشفة، يمكن أن تظهر أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية أو الصداع النصفي أو انسحاب المخدرات أو عدم انتظام ضربات القلب.

المدخول اليومي من الأسبرين

الإفراط في تناول الأسبرين يمكن أن يسبب نزيف في المعدة، لا ينبغي أن تؤخذ هذه الأدوية دون استشارة الطبيب، ينصح الأسبرين للأشخاص الذين يعانون من زيادة خطر الإصابة بنوبة قلبية وسكتة دماغية، علاوة على ذلك، فإن بعض الناس يقاومون التأثير المضاد للتخثر.

 

لا تترك الدواء المضاد للقلق فجأة

نتوقف في كثير من الأحيان عن تناول الأدوية على افتراض أننا بخير، ولكن هذا يؤدي في بعض الأحيان إلى نتائج عكسية، خاصة في حالة الأدوية المضادة للقلق، إذا كنت تتناول أدوية مضادة للقلق لفترة طويلة، فلا تترك حالًا، قد تواجه مضاعفات خطيرة،

المضادات الحيوية القديمة لعدوى جديدة

وهي من أهم أخطاء شائعة عند التشخيص الذاتي للمرض حيث يحدث هذا في الغالب في حالة الحرق أو الجرح، عندما نستخدم نفس المضادات الحيوية المتاحة في المنزل، كل مضاد حيوي مخصص لنوع معين من العدوى، يمكن أن تؤدي المضادات الحيوية الخاطئة إلى بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية، والتي يمكن أن تجعل العدوى أسوأ.

أخذ الأدوية دون وصفة طبية

يلجأ الناس عمومًا إلى الأدوية التي تباع بدون وصفة طبية عندما يعانون من مشاكل خفيفة مثل الصداع أو الحمى، يتعاطون أدوية بدون وصفة طبية دون حتى قراءة الملصق أو استشارة الطبيب، معتقدين أنه قد لا يؤذيهم، لكن في بعض الأحيان قد يؤدي تناول الأدوية لوحدك إلى مشاكل خطيرة، في بعض الأحيان ينتهي الأمر بالأشخاص إلى تناول أدوية خاطئة تتداخل مع أدوية أخرى تسبب مزيدًا من الضرر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية