أردوغان يجري إتصال مع بوتين بعد ساعات من انتقاده لتصريحات بايدن العنصرية

أعلن الكرملين اليوم الثلاثاء عن تلقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اتصالاً هاتفيا ً من نظيره التركي رجب طيب أردوغان ناقشا الوضع في أوكرانيا ، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف الصحفيين بأن تقرير أكثر تفصيلا عن الاتصال الهاتفي سيصدر لاحقا.

من جانبها أعلنت الرئاسة التركية إن أردوغان أبلغ بوتين بأنه يجب الحفاظ على الزخم الإيجابي الذي تحقق خلال محادثات إسطنبول.

وأضاف الرئيس التركي قائلا في الاتصال: “من مصلحة الجميع مواصلة الإيجابية التي تم تحقيقها في محادثات روسيا وأوكرانيا بإسطنبول”، على حد تعبيره.

وكان قد قال أردوغان، في مؤتمر صحفي، عن تصريحات بايدن، الإثنين: “لا نرى أنها تستحق حتى التوقف عندها لأنها مبنية على أكاذيب ومعلومات خاطئة بشكل كامل”، على حد تعبيره

وأردف الرئيس التركي قائلا: “على السيد بايدن أن يتعلم التاريخ جيدا فلا يمكننا أن نغفر له محاولته تحدي تركيا دون أن يعلم هذه الأمور”، حسب تعبيره.

يذكر أن بايدن كان أول رئيس أمريكي يصف تلك الأحداث بـ”الإبادة الجماعية” للأرمن على يد العثمانيين، بعد أشهر قليلة من توليه منصب الرئيس، ما أثار حفيظة أنقرة.

وتابع الرئيس التركي بالقول إن التعبيرات المستخدمة من قبل حكومات وبرلمانات بعض الدول بخصوص الأرمن “بحكم العدم” بالنسبة لتركيا، على حد تعبيره.

روسيا فشلت بتحقيق أهدافها

رأى وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكين، أن ورسيا فشلت بالفعل في تحقيق أهدافها من العملية العسكرية ضد أوكرانيا والتي بدأتها في 24 فبراير الماضي.

وقال بلينكين – في تصريحات صحفية أوردتها صحفية ذا هيل الأمريكية، اليوم الإثنين،- “عندما يتعلق الأمر بأهداف الحرب الروسية، فإن روسيا تفشل وأوكرانيا تنجح”، مشيرًا إلى أن الهدف الرئيسي للكرملين هو “إخضاع أوكرانيا” وسلب سيادتها واستقلالها، وأن روسيا فشلت في تحقيق تلك

وتابع : “روسيا سعت إلى تأكيد قوة جيشها واقتصادها، لكننا بالطبع نرى العكس تمامًا”، مؤكدًا أن روسيا فشلت في تقسيم الغرب وحلف شمال الأطلسي (ناتو)، وبدلاً من ذلك قربت الأعضاء من الوحدة ضد روسيا يبدو الآن أن دولًا من خارج الناتو مثل السويد وفنلندا قد تصبح أعضاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية