أردوغان يحسم الأمر: سننشر قوات تركية في ليبيا قريبًا

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الخميس إن أنقرة ستنشر قوات تركية في ليبيا الآن بعد أن تقدّمت طرابلس بطلب لذلك، مشيرًا إل أنه سيقدّم تشريعًا إلى البرلمان في يناير لنشر قواته في الدولة الواقعة شمال إفريقيا.

ووقعت أنقرة اتفاقين منفصلين قبل شهر مع حكومة فايز السراج المعترف بها دولياً في ليبيا، أحدهما بشأن التعاون الأمني ​​والعسكري والآخر بشأن الحدود البحرية في شرق البحر المتوسط.

ويأتي تأكيد أردوغان بشأن نشر قوات تركية في ليبيا في وقت تتصدى فيه حكومة الوفاق الوطني التي يرأسها السراج لهجوم مستمر منذ ستة أشهر تنفيذه قوات خليفة حفتر المتمركزة في شرقي ليبيا، والتي تلقت دعماً من روسيا ومصر والإمارات العربية المتحدة.

وقال أردوغان لأعضاء حزب العدالة والتنمية في خطاب له “بما أن هناك دعوة (من ليبيا) في الوقت الحالي، فسوف نقبلها”.

وأضاف “سنضع مشروع القانون الخاص بإرسال قوات إلى ليبيا على جدول الأعمال بمجرد افتتاح البرلمان”.

وأضاف أن التشريع سيمر حوالي 8-9 يناير.

ويوم الأربعاء، زار أردوغان تونس لمناقشة التعاون من أجل وقف محتمل لإطلاق النار في ليبيا المجاورة. وقال الخميس إن تركيا وتونس اتفقتا على دعم حكومة الوفاق الوطني.

وأعربت موسكو عن قلقها إزاء احتمال نشر قوات تركية في ليبيا لدعم الجيش الوطني الشرعي، بينما قال أردوغان الأسبوع الماضي إن تركيا لن تلتزم الصمت إزاء المرتزقة المدعومين من روسيا الذين يدعمون حفتر.

وكان الرئيس التركي حذر من إضفاء الشرعية على الجنرال الليبي المتقاعد خليفة حفتر، على حساب الحكومة المدعومة دوليًا في طرابلس.

وفي حديثه للصحفيين عقب زيارته لماليزيا، أكد أردوغان أن “حفتر ليس قانونيًا من الناحية السياسية، وهناك أطراف معينة تسعى إلى إعطائه الشرعية، بينما فايز السراج (رئيس الحكومة الليبية المدعومة من الأمم المتحدة) هو القائد والممثل القانوني”.

وأشار أردوغان إلى أن مصر والإمارات العربية المتحدة وفرنسا وإيطاليا تشارك في هذا المسعى. كما أعرب عن خيبة أمله من تورط روسيا السري.

وشدد على أنه “لا يمكننا أن نبقى مكتوفي الأيدي فيما يتعلق بالمرتزقة في مجموعة فاجنر الروسية في ليبيا”.

ويقاتل المرتزقة من مجموعة فاجنر إلى جانب الجنرال حفتر ضد الحكومة المعترف بها دوليًا في طرابلس.

 

أردوغان يحذر من محاولة إضفاء الشرعية على حفتر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية