أردوغان يزف بشرى للشعب التركي بشأن الغاز الطبيعي المكتشف في البحر الأسود

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، إنه سيعلن يوم الاثنين المقبل عن “بشرى سارة جديدة” للشعب التركي خلال افتتاح عدة مشاريع في ولاية أرضروم شمال شرقي البلاد، حول الغاز الطبيعي المكتشف في البحر الأسود.

وقال أردوغان: “نعمل ليلاً ونهاراً لربط الغاز المكتشف في البحر الأسود بنظامنا الوطني، والاثنين سنزفّ بشائر جديدة للشعب التركي بعد وضع الغاز المكتشف في البحر الأسود قيد الاستخدام”.

وأفاد الرئيس التركي: “نبذل قصارى جهدنا من أجل الوفاء بالعهود التي نقطعها على أنفسنا”.

وعلى الصعيد الخارجي، نوّه الرئيس أردوغان بأن تركيا وأذربيجان تعملان لإرساء أُسس حقبة جديدة في المنطقة.

وأردف: “نضع مع أذربيجان أُسس حقبة جديدة في المنطقة، والأمور ستتسارع أكثر مع قطع أرمينيا مسافة باتجاه السلام والأمن”.

وخلال الافتتاح قال إن “أرضروم لعبت دوراً تاريخياً كبيراً وارتوت بدماء الشهداء في معارك الاستقلال”.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، قال الرئيس التركي إن تشغيل حقل الغاز التركي في البحر الأسود سيبدأ العام المقبل كما تعهد.

وخلال افتتاح خط أنابيب للغاز الطبيعي في إقليم قسطموني الشمالي، أشار الرئيس التركي إلى أن الحفر اكتمل في تسع من الآبار العشر في المرحلة الأولى من حقل غاز سكاريا في قاع البحر.

على صعيدٍ آخر، دعا وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، حلف الناتو إلى وقف ما وصفها بـ”الأعمال الاستفزازية” لأثينا ضد أنقرة.

وقال أكار: “أثينا ترتكب أفعالاً خارجة عن القانون”، مضيفاً “يجب أن يقول الناتو لها بأن تتوقف عن مثل هذه الأعمال ويجب على اليونان التخلي عن موقفها المتصلب والتعلم من التاريخ”.

وشدد الوزير التركي على أن تكتل الناتو، الذي يضم تركيا “سيظل هيكلاً قوياً على الدوام”.

وكانت الدفاع التركية قد أعلنت مؤخراً أن القوات الجوية اليونانية حاولت اعتراض طائرات حربية تركية أثناء تأديتها مهمة في إطار عمل “الناتو”.

وثمّة خلاف بين اليونان وتركيا منذ عقود بشأن الحدود البحرية، لكن الخلاف تجدد عام 2020 مع اتساع نطاق التنقيب عن النفط والغاز في شرق البحر المتوسط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية