أكبر حزب إسلامي بالجزائر: زيارة بن سلمان لا تخدم صورة بلدنا

رفض أكبر حزب إسلامي في الجزائر زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان آل سعود للجزائر المقررة بداية الشهر المقبل.

وقال عبد الرزاق مقري، رئيس حركة مجتمع السلم (أكبر حزب إسلامي في الجزائر)، السبت، إن الزيارة المرتقبة لولي العهد السعودي إلى بلاده خلال هذه المرحلة “لا تخدم صورتها عربيا ودوليا”.

وكان مقري يرد على أسئلة للصحفيين حول موقفه من هذه الزيارة على هامش ندوة سياسية تحت عنوان “التطبيع والمد الصهيوني في العالم العربي” بمقر الحزب بالعاصمة.

ونقلت وسائل إعلام جزائرية وعربية قبل يومين أن بن سلمان سيزور الجزائر في السادس من ديسمبر/كانون الأول المقبل في إطار جولة عربية بدأها من الإمارات وتشمل تونس التي تشهد احتجاجات شعبية على زيارته المرتقبة.

وحسب مقري، فإن “استقبال ولي العهد السعودي في هذه المرحلة لا يخدم في الحقيقة صورة الجزائر على المستوى العالمي أو العربي (..) هو استجاب لدونالد ترامب (الرئيس الأمريكي) بخفض أسعار البترول وهو يعلم أن هذا يضر بالجزائر”.

وتابع: “هو بهذه الزيارة ربما يسعى لطمأنة الجزائر، وربما يطمع في أن يجعلها جمهورية أرز (تعيش على المساعدات)، لكن نحن نثق في نخوة الجزائريين بانهم لن يقبلوا أن تتحول بلادهم إلى بلد طماع”.

وخلال كلمة أمام الندوة الخاصة بقضية “التطبيع”، قال مقري إن “جولة ولي العهد السعودي في المنطقة هدفها ستر نفسه”.

وأوضح: “لقد وصل الحد اليوم في السعودية إلى القتل الجماعي في اليمن وسجن كل واحد يقول كلمة حتى ولو كانت لطيفة في حق ولي العهد (..) هناك أعداد هائلة من المهددين والسجناء والقتلى وآخرها قضية (الصحي جمال) خاشقجي كما تعلمون”.

وتواجه السعودية أزمة دولية كبيرة على خلفية قضية خاشقجي، إذ أعلنت المملكة في 20 أكتوبر/تشرين الأول الماضي مقتله داخل قنصليتها في إسطنبول، بعد 18 يوما من الإنكار التام.

وقدمت الرياض روايات متناقضة عن اختفاء خاشقجي قبل أن تقر لاحقا بقتله وتقطيع جثته إثر فشل “مفاوضات” لإقناعه بالعودة للسعودية؛ ما أثار موجة غضب عالمية ضد المملكة ومطالبات بتحديد مكان الجثة والشخصية التي أعطت الأمر بقتل الصحفي.

وحظي ابن سلمان بدعم الرئيس الأمريكي دونالد ترمب حتى الآن، رغم تقرير وكالة الاستخبارات الأمريكية السي آي إيه والذي يؤكد مسؤوليته الشخصية عن اصدار الأوامر بقتل الصحفي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية