أمير الكويت الراحل يوارى الثرى

ووري جثمان أمير الكويت الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الثرى، عصر اليوم.

وتقدّم تشييع جثمان أمير الكويت الراحل أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح.

كما شارك في التشييع رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم، والشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح نائب رئيس الحرس الوطني، والشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح، والشيخ صباح الخالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء وعدد من الشيوخ.

وأدى المصلون صلاة الجنازة على أمير الكويت الراحل في مسجد بلال بن رباح، ولُف بعلم الكويت.

وبكى الإمام حين خاطب المصلين بقوله: “صلاة الجنازة على الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح”.

ووري جثمان أمير الكويت الراحل وسط أجواء من الحزن في مقبرة الصليبيخات، التي تضم عديد الأمراء السابقين.

وشارك شخصيات رفيعة المستوى في جنازة الراحل من خارج الكويت، أبرزهم أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، والشيخ سيف بن زايد آل نهيان ممثلًا عن رئيس الإمارات، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.

وشارك أفراد الأسرة المالكة في دفن أمير الكويت الراحل عبر حمل الحجارة التي وضعت لإغلاق القبر، ثم إهالة التراب عليها.

وبعد دفن الأمير الراحل، استقبل المشيعون القبلة ودعوا بالرحمة والمغفرة له.

ووصل جثمان الأمير صباح الأحمد الجابر الصباح إلى العاصمة الكويت قادمًا من الولايات المتحدة، ظهر اليوم.

وهبطت الطائرة التي حملت جثمان الشيخ صباح والوفد الذي كان يرافقه بالمطار الأميري.

وكان في استقبال الجثمان رئيس البلاد الشيخ نواف ورئيسا مجلس الأمة، والوزراء، وكبار رجال الدولة والعائلة المالكة.

وكان الديوان الأميري نعى في بيان مقتضب بثته وسائل الإعلام الكويتية الرسمية أمس “إلى الشعب الكويتي والأمتين العربية والإسلامية والعالم سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح”.

وقال الديوان الأميري الكويتي “ببالغ الحزن والأسى ننعى إلى الشعب الكويتي والأمتين العربية والإسلامية وشعوب العالم الصديقة وفاة المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الذي انتقل إلى جوار ربه”.

وعلى إثر ذلك، أعلنت دولة الكويت الحداد 40 يومًا مع إغلاق الدوائر الحكومية ثلاثة أيام.

اقرأ المزيد/ وفاة أمير الكويت

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية