أمير قطر لا مصالحة خليجية بدون ضمانات سعودية

قالت مصادر خاصة بصحيفة الوطن الخليجية أن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد يصر على تلقي ضمانات مسبقة من العاهل السعودي الملك سلمان قبل التوصل إلى حل نهائي للأزمة الخليجية.

و ذلك في مقابل موافقة قطر حضور اجتماع القمة الـ 41 لدول مجلس التعاون الخليجي المرتقب الذي سيعقد في 5 يناير 2021 في الرياض.

و أفادت المصادر أن طلب الأمير تميم بن حمد نُقل الى الوسيط الكويتي لإبلاغه للعاهل السعودي الملك سلمان ، و تأتي الضمانات التي تحدثت عنها المصادر إلغاء أي اشتراطات مسبقة للتوصل لإتفاق بإنهاء الأزمة الخليجية.

و حظي إعلان دولة الكويت في السادس من ديسمبر الحالي ، بأن “مباحثات مثمرة” جرت خلال الفترة الماضية، في إطار جهود تحقيق المصالحة الخليجية، بترحيب وإشادات عربية ودولية أجمعت على أهمية الخطوة في إنهاء الخلاف الذي عمر لأكثر من ثلاث سنوات.

وأكد وزير الخارجية الكويتي، أحمد ناصر المحمد الصباح، أنّ “الأطراف المشاركة في مباحثات المصالحة الخليجية أعربت عن حرصها على الاستقرار الخليجي والعربي، والوصول إلى اتفاق نهائي يحقق ما تصبو إليه من تضامن دائم بين دولهم وتحقيق ما فيه خير شعوبهم”.

وأعرب وزير الخارجية الكويتي عن شكره لجاريد كوشنر، مستشار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على “النتائج المثمرة التي تحققت في طريق حل الخلاف”، مشيراً إلى أنّ الأطراف المشاركة في مباحثات المصالحة الخليجية أعربت عن حرصها على الاستقرار الخليجي.

وفي تعليق على بيان الخارجية الكويتية، التي رعت المصالحة بين الأطراف الخليجية، قال وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن، عبر “تويتر”، إن “بيان دولة الكويت خطوة مهمة نحو حل الأزمة الخليجية”.

شاهد أيضاً: مصادر خاصة : الإعلان عن فكفكة الأزمة الخليجية خلال الساعات القادمة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية