إسرائيل تعرض اتفاق سلام مع دول الخليج وتشكيل لجان مشتركة لدراسته

كشف وزير الخارجية الإسرائيلي إسرائيل كاتس عن عرضه اتفاق سلام على وزراء خارجية دول خليجية لتطبيع العلاقات كاملة مع دولهم، وتطوير علاقات الصداقة والتعاون.

وذكر كاتس في تصريح نشرته صفحة “إسرائيل” الرسمية باللغة العربية على “تويتر” أنه عرض المبادرة على وزراء خارجية بدول الخليج خلال زيارته للأمم المتحدة في نيويورك قبل نحو أسبوعين.

وأوضح أنه جرى اتفاق بين إسرائيل ودول خليجية على إقامة طواقم مشتركة لتنفيذ الفكرة، بعد عرضها على المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط جيسون غرينبلات.

أما قناة التلفزة الإسرائيلية (12) فقالت إن وزارة الخارجية الإسرائيلية أعدت المبادرة التي تركز على ملفي محاربة الإرهاب والاقتصاد.

وأشارت إلى أن المباردة تنص على تطبيع العلاقات كاملة مع دول الخليج، وإنهاء حالة العداء، وعدم ارتباط ذلك بحل القضية الفلسطينية، وتعتمد على استغلال المصالح المشتركة مع دول الخليج، والتي تتمثل في مواجهة إيران.

وتنص المبادرة على تطوير علاقات الصداقة والتعاون مع دول الخليج، والتزام الدول الخليجية بضمان عدم التحريض على إسرائيل وتمويل الأعمال المعادية لإسرائيل من مناطقهم.

وتحظر المبادرة على دول الخليج الانضمام لأي تحالفات أو منظمات ذات طابع عسكري مع أي طرف ثالث خارج الاتفاقية، وحل الخلافات بين إسرائيل والدول الخليجية عبر التشاور والمفاوضات.

ووصف وزير الخارجية الإسرائيلي ذلك بـ”المبادرة التاريخية التي تنهي الصراع وتمهد الطريق لتعاون مدني حتى التوقيع على اتفاقية سلام”.

وزادت الاتصالات السرية، وأحيانًا العلنية، بشكل سريع في السنوات الأخيرة بين إسرائيل ودول الخليج مع تزايد المخاوف بشأن البرنامج النووي الإيراني ودور طهران في النزاعات في العراق وسوريا واليمن.

وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية كشفت عن عقد إسرائيل والإمارات العربية المتحدة اجتماعات سرية رتبتها واشنطن في الأشهر الأخيرة لتبادل المعلومات وتنسيق الجهود لمواجهة ما يعتبرانه التهديد المتزايد الذي تشكله إيران، وفقًا لمسؤولين أمريكيين على دراية بالدبلوماسية السرية.

وأوضحت الصحيفة، وفق ترجمة “الوطن” الخليجية، أن براين هوك المبعوث الأميركي الخاص لإيران هو المسؤول عن عقد اجتماعات سرية بين تل أبيب وأبوظبي.

ورأت أن هذه “أحدث علامة على حدوث ذوبان مستمر للجليد بين إسرائيل ودول الخليج العربية، والتي نتجت إلى حد كبير عن عدائهما المشترك تجاه طهران ومحاولاتها لنشر نفوذها الإقليمي”.

وقال مسؤول أمريكي إن الاجتماع الأول عُقد في ربيع هذا العام وعقد اجتماع آخر في الآونة الأخيرة، ولا يمكن معرفة مواعيد ومواقع الاجتماعات السرية. وقال مسؤولون إن وجودهم كان معروفًا لعدد قليل من الناس داخل الحكومة الأمريكية.

 

“وول ستريت جورنال” تكشف عن اجتماعات سرية بين الإمارات وإسرائيل.. هذه التفاصيل الكاملة!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية