إسقاط طائرة سورية في الجولان يؤجج الصراع السوري الاسرائيلي

قالت إسرائيل إنها أسقطت طائرة حربية سورية اخترقت المجال الجوي الواقع تحت سيطرتها فوق هضبة الجولان اليوم الثلاثاء لكن دمشق قالت إن الطائرة استهدفت أثناء مشاركتها في عمليات ضد المعارضة على الأراضي السورية.
ودوت صفارات الإنذار للمرة الثانية خلال يومين في هضبة الجولان المحتلة حيث رأى شهود أثر صاروخين في السماء. وقال الجيش إنه أطلق صاروخين من طراز باترويت لاعتراض طائرة سوخوي سورية بعد أن قطعت مسافة كيلومترين داخل مجال جوي تسيطر عليه إسرائيل رغم تحذيرها.
وقال اللفتنانت كولونيل جوناثان كونريكوس المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي ليس لدينا أي معلومات حتى الآن عن الطيارين. ليس لدي علم بأي أنباء عن رصد مظلات ولا نعلم ما إذا كان قد تم العثور على أي طيارين“.
وأضاف أسقطناها وتحطمت, على الأرجح في الجزء الجنوبي من الجولان السورية“.
وقال بيان للجيش الإسرائيلي ”منذ ساعات الصباح الأولى تصاعد الاقتتال الداخلي في سوريا وكذلك نشاط سلاح الجو السوري“.
وأضاف أن إسرائيل ”ستواصل اتخاذ إجراءات في مواجهة“ أي خرق لاتفاق الأمم المتحدة لنزع السلاح المبرم عام 1974 والذي أسس لمناطق عازلة في هضبة الجولان.
وذكرت وسائل الإعلام السورية الرسمية أن إسرائيل استهدفت طائرة حربية سورية أثناء قيامها بغارات في المجال الجوي السوري.
ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء عن مصدر عسكري قوله ”العدو الإسرائيلي يؤكد تبنيه للمجاميع الإرهابية المسلحة ويستهدف إحدى طائراتنا الحربية التي تدك تجمعاتهم في منطقة صيدا على أطراف وادي اليرموك في الأجواء السورية“.
وتخشى إسرائيل من إقدام الرئيس السوري بشار الأسد على انتهاك هذا الاتفاق أو السماح لتعزيزات من القوات الإيرانية أو حزب الله اللبناني بالانتشار قرب الجولان.
وأججت هذه الواقعة من التوتر القائم منذ أسابيع على حدود هضبة الجولان حيث اتخذت القوات الإسرائيلية وضع التأهب مع اقتراب قوات الحكومة السورية من منطقة الحدود لإحكام سيطرتها على أراض في قبضة المعارضة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية