إضراب سائقي شركة ديليفرو في الإمارات احتجاجاً على ظروف العمل

نظم سائقي خدمة توصيل الطعام في شركة ديليفرو في الإمارات إضراباً على خفض الأجور وظروف العمل القاسية، ما تسبب في شل أحد تطبيقات التوصيل الرئيسية في البلاد وأحيا المخاوف بشأن ظروف العمل في الإمارة.

يذكر أن “ديليفرو” المدعومة من شركة أمازون أبلغت المطاعم بأن “السائقين يرفضون الالتزام بمناوباتهم أو توصيل الطلبات”.

وقالت الشركة الدولية في رسالة بريدية أنها “ستحافظ على أرباح السائقين لديها لتظل الأكثر تنافسية في السوق”.

حيث بدأ الإضراب في وقت متأخر من يوم السبت وانتهى في وقت مبكر من يوم الإثنين ، حيث وافقت شركة ديليفرو ومقرها لندن في رسالة للعاملين على إعادة أجور العمال إلى 2.79 دولار بدلا من السعر المقترح البالغ 2.38 دولار الذي أدى إلى الإضراب بعد أن حاولت الشركة خفض التكاليف وسط ارتفاع أسعار الوقود.

كما سحبت الشركة المدعومة من أمازون خططًا لتمديد نوبات العمل إلى 14 ساعة في اليوم.

وأعلنت شركة ديليفرو في بيان لوكالة أسوشيتيد برس: “من الواضح أن بعض نوايانا الأصلية لم تكن واضحة عندما استمعنا إلى السائقين”.

وأضافت “نتيجة لذلك ، نحن حاليًا نعلق جميع التغييرات وسنعمل مع السائقين الوكلاء.

وتابعت “بالتأكيد لدينا هيكل يناسب الجميع ويضع مصالح ركابنا في قلب وكالتنا “

والإضرابات بكافة أشكالها تُعدّ أمراً غير قانوني في الإمارات، إذ يحظر تشكيل نقابات في الإمارات السبع التي تتشكّل الدولة الإمارتية. هذا ولم تستجب حكومة دبي لطلب التعليق على الإضراب الذي يندرُ حدوثه في الدولة الخليجية الثرية.

ولتقليل التكلفة، تستعين شركات مثل ديليفرو بمصادر خارجية للدراجات واللوجستيات، والمسؤولة تجاه الوكالات المتعاقدة – وهي شبكة إمداد للعمالة سائدة في دول الخليج العربية ويمكن أن تؤدي إلى سوء المعاملة.

وفي سياق آخر كشف تقرير لوكالة أسوشيتد برس في سبتمبر الماضي عن ضحايا العاملين في قطاع توصيل الطلبات على الدراجات النارية في دبي وتعرضهم لحوادث مؤسفة بينها الوفاة على طرقات المدينة.

وبحسب شهادة عدد من عاملي التوصيل الذين تمت مقابلتهم إنهم يعرفون بمقتل اثنين أو ثلاثة من زملائهم في العمل كل شهر.

وقال كثيرون إنهم ” يتذكرون زملاءهم المنتشرين في الشارع بزي رسمي ممزق وخوذات ملطخة بالدماء ولا تزال حية في ذاكراتهم وهم يركبون دراجاتهم كل صباح”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية