إطلاق نار داخل فندق في الصومال يخلف أربعة قتلى

قال ضابط شرطة وأحد السكان إن دوي إطلاق نار تردد يوم الاثنين من داخل فندق فيلا روز الذي هاجمه مسلحون يوم الأحد في العاصمة الصومالية مقديشو بينما أرجأ البرلمان جلسة مقررة.

واقتحم مهاجمون من حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة فندق فيلا روز القريب من المقر الرئاسي يوم الأحد باستخدام أسلحة ومتفجرات.

وأوضح المسؤول الأمني أن أربعة أشخاص قتلوا في حصار الفندق وأصيب الكثير من الأشخاص من بينهم مسؤولون حكوميون

وقال ضابط شرطة حينها إن بعض المسؤولين الحكوميين لاذوا بالفرار من نوافذه.

وقال إسماعيل حاجي الذي يعيش بالقرب من الفندق لرويترز “لا يزال هناك إطلاق كثيف للأسلحة النارية داخل الفندق ونسمع دوي انفجارات من حين لآخر … ما زلنا في منازلنا منذ الليلة الماضية عندما بدأ الهجوم”.

وقال ضابط شرطة في الموقع تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته إن وحدات القوات الخاصة تولت مهمة التعامل مع المسلحين.

وأضاف الضابط أن “المسلحين الذين شنوا الهجوم مازالوا يقاتلون داخل الفندق وهم يخوضون معارك مع القوات الخاصة في حين تحاول القوات الأمنية إنقاذ المحاصرين داخل الفندق”.

ولم يتضح بعد عدد المحاصرين بالداخل أو عدد الأشخاص الذين تم إنقاذهم.

وكثيرا ما يستخدم المسؤولون الحكوميون في مقديشو فندق فيلا روز لعقد الاجتماعات.

وقال البرلمان الصومالي إن جلسته المقررة يوم الاثنين أرجئت بعد الهجوم.

وذكر البرلمان في بيان على صفحته على فيسبوك إنه تم إبلاغ جميع أعضاء مجلسي البرلمان بتأجيل اجتماع يوم الاثنين.

ودأبت حركة الشباب، التي تسعى للإطاحة بالحكومة وتأسيس حكمها على أساس تفسير متشدد للشريعة الإسلامية، على تنفيذ هجمات في مقديشو وأماكن أخرى.

ويشن الرئيس حسن شيخ محمود، الذي انتخب في وقت سابق هذا العام، هجوما عسكريا على حركة الشباب.

وكان قد قتل أكثر من 100 شخص الشهر الماضي جرّاء هجوم بسيارتين مفخختين وقع السبت عند تقاطع مزدحم في العاصمة الصومالية مقديشو.

وقال صديق آدم دوديشي الناطق باسم الشرطة الصومالية، في مؤتمر صحافي في حينه، إن الهجوم الانتحاري المزدوج كان بواسطة سيارتين مفخختين واستهدف مقر وزارة التربية والتعليم العالي في تقاطع “زوبي” وسط العاصمة.

وأضاف الناطق أن “التقييمات حول خسائر التفجيرين الانتحاريين متواصلة وسوف نقدم المعلومات حولها لاحقًا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية