اتفاق روسي تركي على مكافحة الإرهاب في سوريا

أكد الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان عزمهما على التعاون في مواجهة التنظيمات الإرهابية بسوريا.

جاء ذلك في بيان مشترك عقب اجتماع ثنائي بينهما استمر أربع ساعات يوم الجمعة في منتجع سوتشي على البحر الأسود.

وتضمن البيان إشارة لتأكيد الزعيمين “تصميمهما على التنسيق والتضامن في محاربة كل التنظيمات الإرهابية” بسوريا.

وشكر بوتين الرئيس التركي على جهوده التي أدت إلى اتفاق بين موسكو وأوكرانيا لاستئناف صادرات الحبوب من الموانئ الأوكرانية المطلة على البحر الأسود.

وقال “بفضل مشاركتك المباشرة والمساعي الحميدة للأمين العام للأمم المتحدة ، تم حل مسألة شحنات الحبوب الأوكرانية من موانئ البحر الأسود، وأود أن أشكركم على ذلك”.

كما سلط الضوء على دور أنقرة في نقل الغاز الروسي إلى أوروبا عبر خط أنابيب ترك ستريم ، قائلاً: “يجب على الشركاء الأوروبيين شكر تركيا على ضمان تسليم الغاز الروسي دون انقطاع”.

من جانبه ، أعرب أردوغان عن أمله في أن يؤدي لقاءه مع بوتين إلى “فتح صفحة مختلفة تمامًا” في العلاقات بين البلدين ، مؤكدًا أن الوفدين أجروا محادثات “بناءة للغاية” خاصة في مجال التجارة والسياحة.

وأكد الرئيس التركي عزمه على التثبت من أن تشييد مجموعة روساتوم الروسية محطة نووية في أكويو بجنوب تركيا سيسير حسب “الجدول الزمني المحدد” في حين هدد خلاف بتأخير تنفيذ هذا المشروع العملاق.

وتنفذ أنقرة عمليات في شمال سوريا منذ عام 2016، واستولت على مئات الكيلومترات من الأراضي واستهدفت وحدات حماية الشعب الكردية السورية، رغم معارضة موسكو.

وتوسطت تركيا في اتفاق وقعته أوكرانيا وروسيا والأمم المتحدة في إسطنبول الشهر الماضي استؤنفت بموجبه صادرات الحبوب من موانئ أوكرانيا على البحر الأسود بعد أشهر من الحظر.

وشدد الزعيمان على ضرورة “التنفيذ الكامل لاتفاق إسطنبول، بما في ذلك تصدير الحبوب والأسمدة والمواد الخام الروسية دون عوائق”.

وقال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك للصحفيين بعد المحادثات إن الرئيسين اتفقا أيضا على تحويل جزء من مدفوعات الغاز الروسي إلى الروبل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية