ادانة فلسطينية للتقرير الأمريكي بشأن مقتل الصحافية شيرين أبو عاقلة

ندد الفلسطينيون ، اليوم الاثنين ، بما وصفوه بأنه “محاولة للتغطية” على اغتيال الصحافية شيرين أبو عاقلة ، في أول تقرير صادر عن خبراء أميركيين بعد فحص الرصاصة التي قتلتها.

وأعلن أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين شيخ على تويتر أن “حكومة الاحتلال مسؤولة عن اغتيال شيرين أبو عاقلة وسنكمل مسيرتنا في محكمة العدل الدولية ولن نسمح بمحاولات إخفاء الحقيقة أو علامات الجبن لإلقاء اللوم على إسرائيل “.

من جهته قال النائب العام أكرم الخطيب إن “التقرير الفني أكد أن حالة الرصاصة سمحت لها بمطابقة السلاح الذي أطلقها”.

وأضافت النيابة: “لقد فوجئنا بالبيان الأمريكي ، ونؤكد أن القذيفة متوافقة مع السلاح المستخدم ، وعلاوة على ذلك ، وبناءً على الأدلة والوقائع فكل المعطيات تؤكد مقتل أبو عاقلة برصاص إسرائيلي و  كانت متعمدة ، ومن غير المقبول ما ورد من تصريح الجانب الأمريكي بعدم وجود أسباب تشير إلى أن الاستهداف كان متعمدً”.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية أعلنت أن محققين مستقلين لم يتوصلوا إلى نتيجة حاسمة فيما يتعلق بمصدر الرصاصة التي قتلت الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة بعد أن أجروا فحصا جنائيا مفصلا.

وخلص المنسق الأمني الأمريكي، في تلخيصه لنتائج التحقيقات التي أجرتها السلطات الإسرائيلية والفلسطينية، إلى أن رصاصة أُطلقت من مواقع الجيش الإسرائيلي هي المسؤولة على الأرجح عن قتلها، لكنه لم يجد سببا للاعتقاد بأن ذلك كان متعمدا.

وقالت الخارجية إن الرصاصة لا تتيح التوصل إلى “استنتاج نهائي” حول مصدر الرصاصة التي قتلتها في 11 أيار/مايو وتسلمتها من السلطات الفلسطينية.

واتهم مسؤول فلسطيني الولايات المتحدة اليوم الاثنين بحماية إسرائيل بعد أن فشل فحص الطب الشرعي في التوصل إلى نتيجة قاطعة.

وقال واصل أبو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية “الحقيقة واضحة ولكن الإدارة الأمريكية تتلكأ وتماطل في الإعلان عنها، نحن نقول إن إسرائيل هي من قتلت شيرين أبو عاقلة وعليها أن تتحمل مسؤولية جريمتها”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية