ارتقاء شهيدين خلال اقتحام قوات الاحتلال مخيم جنين واندلاع موتجهات عنيفة

استشهد الشابان الفلسطينيان، نعيم جمال الزبيدي، ومحمد ايمن السعدي فجر اليوم الخميس، برصاص قوات الاحتلال، في مخيم جنين، وإصابة آخر بشظايا بالوجه، وحالته مستقرة.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) نقلا عن مصادر طبية في مستشفى ابن سينا، باستشهاد الشابين نعيم جمال الزبيدي (27 عاما)، ومحمد ايمن السعدي (26 عاما).

وكانت قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت مخيم جنين ومنطقة الهدف، ونشرت قناصة على أسطح عدد من المنازل والبنايات، ودارت مواجهات واشتباكات عنيفة.

وقالت مصادر أمنية إن قوات الاحتلال اعتقلت الشابين وسام فايد، وعمر ناصر طالب، بعد أن حاصرت منزليهما في منطقة الهدف من جنين.

وبحسب ما ورد، انطلقت مسيرة حاشدة من أمام مستشفى ابن سينا، حمل المشاركون فيها جثمانيْ الشهيدين، وجابوا شوارع مدينة جنين ومخيمها، ورددوا الهتافات المنددة بجرائم الاحتلال، وطالبوا بتوفير الحماية الدولية لشعبنا، مؤكدين ضرورة تعزيز الوحدة الوطنية.

وأعلنت حركة “فتح” والقوى الوطنية والإسلامية في جنين، اليوم الخميس، الإضراب الشامل حدادا على روحي الشهيدين، وتنديدا بجرائم الاحتلال المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني، ودعت التجار وأصحاب المحال التجارية والمؤسسات، إلى الالتزام بالإضراب.

وشيعت جماهير غفيرة جثماني الشابين محمد السعدي ونعيم الزبيدي اللذين ارتقيا خلال اشتباكات مع الاحتلال في مخيم جنين.

من جانبها نعت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، أبرز قادتها، الشهيد القائد الميداني محمد أيمن السعدي “أبو الأيمن” (26 عامآ) قائد كتيبة جنين، والشهيد القائد نعيم جمال زبيدي (27 عامآ).

وأكدت في بيان لها أنها ستمضي قدماً ضد هذا المحتل الغاصب ولن تتراجع، وستحول دماء الشهداء القادة نعيم زبيدي ومحمد السعدي إلى نور يضيء لها الطريق نحو القدس.

وبارتقاء الشهيدين الزبيدي والسعدي، ترتفع حصيلة الشهداء منذ مطلع العام الجاري 2022 إلى 210 شهداء، بينهم 158 شهيداً في الضفة الغربية، و52 شهيداً في قطاع غزة.

من جانب آخر أعلنت وزارة الأسرى والمحررين أن قوات الاحتلال اعتقلت فجر اليوم نحو 8 مواطنين خلال اقتحام عدة مدن في الضفة الغربية والقدس، بينهم شقيق الأسيرة نوال فتيحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية