استشهاد فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي على حدود غزة

أعلنت وزارة الصحة في غزة عن استشهاد فلسطيني خلال احتجاجات يوم الجمعة الأسبوعية قرب السياج الذي يفصل قطاع غزة المحاصر عن اسرائيل.

وقال المتحدث باسم الوزارة أشرف القدرة في بيان إن علاء حمدان (28 عاما) أصيب في صدره على يد القوات الاسرائيلية شرقي جباليا وهي بلدة في شمالي شرق القطاع.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان له إن حوالي 5800 فلسطيني تجمعوا في مواقع متعددة على طول الجدار الفاصل يوم الجمعة.

كما أصيب 11 فلسطينيًا يوم الجمعة في أحدث واقعة لحركة الاحتجاج، والتي استمرت لمدة 77 أسبوعًا متتاليًا منذ 30 مارس 2018، ونُظّمت أمس تحت اسم “المصالحة خيار شعبنا”.

الاحتجاجات، المعروفة باسم “مسيرة العودة وكسر الحصار”، كانت الأكبر منذ اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية في سبتمبر 2000.

ويطالب الفلسطينيون في غزة بإنهاء الحصار المستمر الذي تقوده إسرائيل منذ 12 عامًا، وتنفيذ حق اللاجئين في العودة إلى المنازل التي هُجّروا هم وأقاربهم منها عام 1948 أثناء قيام إسرائيل، المعروفة باسم النكبة.

ومنذ بداية مسيرة العودة، استشهد أكثر من 310 فلسطينيين برصاص القوات الإسرائيلية، وكان معظمهم خلال الاحتجاجات.

وغزة هي موطن لحوالي مليوني فلسطيني، حوالي 1.4 مليون منهم لاجئون.

وبعد انتهاء فعاليات أمس، دعت الهيئة العليا للمسيرات إلى المشاركة الأسبوع المقبل في التظاهرات الحدودية تحت عنوان: “أطفالنا الشهداء”؛ وقالت إنها اختارت هذ الاسم وفاء لتضحيات الشهداء الأطفال.

وأكّدت خلال مؤتمر صحفي أن مسيرات العودة مستمرة حتى تحقيق أهدافها، داعية لنقلها إلى الضفة الغربية للضغط على الاحتلال من أجل تحقيق منجزات وطنية.

ودعت الهيئة خلال المؤتمر الدول العربية والإسلامية إلى تحمّل مسؤولياتها في رفع الحصار المستمر عن غزة، مُحذرة من أن الوضع في القطاع خطير وينذر بانفجار في وجه الاحتلال.

وطالبت بممارسة ضغوط شعبية مساندة للأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال، وتحقيق الوحدة الوطنية، وإنهاء الانقسام بين حركتي فتح وحماس، والمستمر منذ 12 عامًا.

 

25 شهيدًا بغزة.. قطر تدين العدوان ودول الحصار تتجاهل الجريمة الإسرائيلية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية