اعتزال براد بيت شكل صدمة للصحافة العالمية و رواد مواقع التواصل

أثار قرار النجم الامريكي الحاصل على الأوسكار براد بيت بالاعتزال جدلاً واسعا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي وفي أوساط الصحافة العالمية.

في التفاصيل، كشف براد بيت في حواره مع مجلة “GQ”، أنه وصل إلى المراحل الأخيرة من التفكير في نهاية مسيرته السينمائية.

وأشار براد الحاصل على جائزة الأوسكار، والذي قدم عشرات الأفلام على مدار ثلاثة عقود، أن رحلته الطويلة مع الأفلام السينمائية “ستنتهي قريباً.

تصريح براد بيت شكّل صدمة لجمهوره، الذي تفاعل بشكل كبير مع هذا الخبر، إلى جانب تداوله في الصحف العربية والعالمية، حيث تصدر اسمه الترند على تويتر.

وأرجع بعض المتابعين أن الوحدة التي يعيشها براد بيت في السنوات الأخيرة، بعد انفصاله عن انجيلينا جولي، هي واحدة من الأسباب التي دفعت براد بيت للتفكير في الاعتزال بهذه الطريقة.

من جهةٍ أخرى، اتخذت جولي خطوة مقاضاة وكالة FBI بعدما أغلق التحقيق في الحادثة دون توجيه تهم إلى براد بيت؛ لذلك قررت رفع دعوى قضائية بموجب قانون حرية المعلومات من أجل الحصول على تفاصيل التحقيق، التي قد تساعدها على كشف بعض الحقائق التي تدين النجم.

وتنص الدعوى التي رفعتها جولي على أن طلب قانون حرية المعلومات يهدف إلى ”فهم تحقيقات وكالة المباحث الفيدرالية بشكل أفضل والحصول على المعلومات اللازمة لأطفالها لتلقي الرعاية الطبية والاستشارة في حالة الصدمات“ بعد الواقعة.

وتضيف أنها تتمتع ”بمكانة عامة“ وتريد عدم الكشف عن هويتها، مضيفة أن الطرف الآخر، الزوج، له أيضًا مكانة عامة.

ونقل موقع ”بيج 6“ عن مصدر، أن جولي تحاول العثور على معلومة ضارة ومؤذية بحق بيت، خاصة أنه تم تزويد الثنائي بمعلومات حول التحقيق عندما أغلقت الوكالة القضية قبل خمس سنوات ونصف.

ويشار إلى أن النزاعات القضائية بدأت بين الثنائي منذ عام 2016، وكانت حضانة الأطفال هي المحور الأساسي لهذه النزاعات، فقد أرادت جولي الاحتفاظ بالحضانة لنفسها مدعية أن بيت يسيء معاملة الأطفال.

وكان براد بيت وأنجلينا جولي يعتبران الزوجين الأكثر سحرًا في هوليوود خلال علاقتهما التي استمرت بين عامي 2005 و2016 ، والتي تكلَّلت بإنجاب ثلاثة أطفال بيولوجيين، و3 أطفال بالتبني هم مادوكس وباكس وزهرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية