تفاصيل اعتقال أبرز مستشاري بن زايد في نيويورك بتهمة استغلال الأطفال بمواد إباحية!

كشفت وسائل إعلام أمريكية عن اعتقلت السلطات الأمريكية جورج نادر أحد مستشاري ولي عهد الإمارات محمد بن زايد في مطار جون كينيدي بنيويورك، ووجهت له تهمة استغلال الأطفال في المواد الإباحية على هاتف محمول.

وأوضحت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية أن عملاء “أف بي أي” اعتقلوا رجل الأعمال اللبناني الأمريكي جورج نادر، الذي يعمل مستشارًا لولي عهد أبوظبي. ومثُل أمام المحكمة الفيدرالية في بروكلين بنيويورك، وأُصدر أمر باحتجازه.

وأوضحت “واشنطن بوست” أن القضية نشأت عندما أوقف عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي نادر في المطار بعد عودته من دبي.

وأوضحت أنه كان لدى نادر ثلاثة هواتف iPhone، بما في ذلك واحد يضم عشرات الفيديوهات لأطفال يشاركون في سلوك جنسي صريح، وفقًا لمكتب التحقيقات الفيدرالي.

وأشارت إلى أن نادر بدأ بالتعاون مع التحقيق بعد لقائه مع النيابة. وأُعلن عن القضية الإثنين الماضي.

وأكدت الصحيفة أن نادر (60 عامًا) مستشار ولي عهد أبوظبي كان أقر أنه مذنب في تهم مماثلة في ولاية فرجينيا في عام 1991.

وبالإضافة لذلك، لفتت الصحيفة الأمريكية إلى أن نادر متورط في قضية التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية، إذ قدّم كيريل ديميترييف رئيس صندوق الثروة السيادية الروسي، إلى مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأوضحت أن نادر ساعد في ترتيب اجتماع في يناير 2017 بين ديميترييف- الذي يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين- وحليف ترامب إريك برنس، وفقًا لتقرير مولر عن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية 2016. وعقد الاجتماع في جزر سيشل في المحيط الهندي.

واستجوب ممثلو الادعاء نادر عن كثب حول جهوده لجعل مسؤول حكومي روسي رئيسي على اتصال بإدارة ترامب المقبلة (قبل الانتخابات)، بالإضافة إلى إبقائه بن زايد على اطلاع على التقدم الذي أحرزه.

وتحدثت مصادر صحفية في نيويورك عن أن عقوبة التهمة الموجهة لنادر تتراوح مدة سجنها بين 15 و40 عامًا وفقا للقانون الأميركي.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية كشفت عن أن خمسة من المقربين من ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد يخضعون للتحقيق في الولايات المتحدة على قضايا تمس الأمن القومي الأمريكي.

ورجحت الصحيفة أن يكون ذلك سبب عدم زيارة بن زايد للولايات المتحدة الأميركية منذ بدء تحقيقات روبرت مولر.

ويُعرف عن جورج نادر أنه “مجرم جنس” مدان، ويعمل كحلقة اتصال غير رسمية بين سياسيي واشنطن ومسؤولي الشرق الأوسط.

وبالإضافة إلى أن مستشار لولي عهد الإمارات، عمل نادر مستشارًا لمؤسس شركة بلاك ووتر سيئة الصيت، الذي عرفت بارتكابها أفضع الجرائم في العراق.

في يناير 2018، استجوب محققو المحامي الخاص مولر نادر فيما يتعلق بالشكوك بأن الإمارات العربية المتحدة متورطة في حملة دونالد ترامب الرئاسية عام 2016.

تم الحكم على نادر في التسعينيات بسبب نقله منشورات إباحية للأطفال، وسُجن في عام 2003 بتهمة الاعتداء الجنسي على 10 صبيان في جمهورية التشيك.

 

تحقيقات مولر تخيف ابن زايد وتمنع من زيارة واشنطن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية