افتتاح أول متجر للكحول في الحي الدبلوماسي في العاصمة السعودية

تم افتتاح متجر لبيع الخمور في المملكة العربية السعودية لأول مرة منذ أكثر من 70 عامًا، حسبما أفاد دبلوماسي لوكالة أسوشييتد برس في خطوة أخرى اعتبرتها الوكالة لتحرر اجتماعي في المملكة التي كانت ذات يوم محافظة للغاية والتي تعد موطنًا لأقدس المواقع في الإسلام.
ورغم أن المتجر في الرياض يقتصر على الدبلوماسيين غير المسلمين، إلا أنه يأتي في الوقت الذي يهدف فيه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى جعل المملكة وجهة سياحية وتجارية كجزء من خطط طموحة لإبعاد اقتصادها ببطء عن النفط الخام.

ومع ذلك، لا تزال هناك تحديات ناجمة عن السمعة الدولية للأمير بعد مقتل كاتب العمود في صحيفة واشنطن بوست جمال خاشقجي عام 2018، وكذلك داخليًا مع الأعراف الإسلامية المحافظة التي حكمت مساحاتها الرملية لعقود من الزمن.

وقال الدبلوماسي، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لمناقشة موضوع حساس اجتماعيا في المملكة العربية السعودية، إن المتجر يقع بجوار سوبر ماركت في الحي الدبلوماسي بالرياض وتجول الدبلوماسي في المتجر يوم الأربعاء، ووصفه بأنه يشبه متجرًا راقيًا معفاة من الرسوم الجمركية في مطار دولي كبير.

وقال الدبلوماسي إن المتجر يخزن المشروبات الكحولية والنبيذ ونوعين فقط من البيرة في الوقت الحالي وطلب العاملون في المتجر من العملاء تقديم هوياتهم الدبلوماسية وأن يضعوا هواتفهم المحمولة داخل الحقائب أثناء وجودهم بالداخل.

وقال الدبلوماسي إن تطبيق الهاتف المحمول يسمح بالشراء عبر نظام التخصيص.

ولم يستجب المسؤولون السعوديون لطلب التعليق بشأن المتجر.

ومع ذلك، فإن افتتاح المتجر يتزامن مع قصة نشرتها صحيفة عرب نيوز الناطقة باللغة الإنجليزية، المملوكة لمجموعة الأبحاث والإعلام السعودية المتحالفة مع الدولة، بشأن القواعد الجديدة التي تحكم مبيعات الكحول للدبلوماسيين في المملكة.

ووصفت القواعد بأنها تهدف إلى “الحد من الاستيراد غير الخاضع للرقابة لهذه السلع والمشروبات الخاصة داخل الإرساليات الدبلوماسية” وذكرت الصحيفة أن القواعد دخلت حيز التنفيذ يوم الاثنين.

وكان الدبلوماسيون قادرين ولسنوات على استيراد المشروبات الكحولية من خلال خدمة متخصصة إلى المملكة، للاستهلاك لأسباب دبلوماسية وأولئك الذين لم يتمكنوا من الوصول في الماضي اشتروا المشروبات الكحولية من المهربين أو قاموا بتخميرها داخل منازلهم ولكن تحذر وزارة الخارجية الأمريكية من أن أولئك الذين يتم القبض عليهم وإدانتهم بتهمة تناول الكحول يمكن أن يواجهوا “أحكامًا بالسجن لفترات طويلة، وغرامات باهظة، والجلد العلني والترحيل”.

يعتبر شرب الكحول حرامًا أو محرمًا في الإسلام ولا تزال السعودية واحدة من الدول القليلة في العالم التي تحظر الكحول، إلى جانب جارتها الكويت والشارقة في دولة الإمارات.

وحظرت السعودية المشروبات الكحولية منذ أوائل الخمسينيات وأوقف الملك عبد العزيز، العاهل المؤسس للمملكة، بيعها بعد حادثة وقعت عام 1951، حيث أصبح أحد أبنائه، الأمير مشاري، مخمورا واستخدم بندقية لقتل نائب القنصل البريطاني سيريل عثمان في جدة.

وفي أعقاب الثورة الإسلامية في إيران عام 1979 والهجوم المسلح على المسجد الحرام في مكة، سرعان ما اعتنق حكام السعودية الوهابية، وهي عقيدة إسلامية شديدة المحافظة ولدت في المملكة وتم فرض فصل صارم بين الجنسين، وحظر قيادة المرأة للسيارة، وغير ذلك من التدابير.

وفي عهد الأمير محمد ووالده الملك سلمان، فتحت المملكة دور السينما، وسمحت للنساء بقيادة السيارات، واستضافت مهرجانات موسيقية كبرى لكن التعبير السياسي والمعارضة يظل خاضعاً للتجريم الصارم، وربما تصل عقوبته إلى الإعدام.

وبينما تستعد السعودية لمشروع مدينة مستقبلية بقيمة 500 مليار دولار يسمى نيوم، انتشرت تقارير تفيد بأنه يمكن تقديم المشروبات الكحولية في منتجع شاطئي هناك.

لكن الحساسيات لا تزال قائمة وبعد أن أشار أحد المسؤولين إلى أن “الكحول ليس مستبعدا” في نيوم في عام 2022، سرعان ما توقف عن العمل في المشروع في غضون أيام.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية