الأسهم السعودية تواصل خسائرها.. والعقارات تدفع دبي نحو الانخفاض

تراجعت الأسهم السعودية بحدة يوم الثلاثاء حيث دفعت البنوك المؤشر للأسفل، في حين واصلت الأسواق في الإمارات العربية المتحدة خسائرها بسبب الأداء الضعيف في الأسهم المالية والعقارية.

وفي المملكة العربية السعودية، خسر المؤشر 1.2 في المئة، بانخفاض لليوم الثالث على التوالي. وانخفض سهم مصرف الراجحي 1 في المائة وبنك الرياض 1.4 في المائة.

وتراجعت البورصة السعودية 5.9 في المئة، على الرغم من تحولها إلى صافي أرباح فصلية من خسارة قبل عام.

من ناحية أخرى، انخفض الأسمنت السعودي 5.2 في المائة. وقالت الشركة إنها حققت أرباحاً صافية بلغت 83 مليون ريال في الربع الثالث، مرتفعة من 75.4 مليون في العام السابق، ولكنها انخفضت بنحو 10 في المائة عن الربع الثاني.

لكن مجموعة صافولا ارتفعت بنسبة 9.9 في المئة، وهي أكبر مكاسب في يوم واحد منذ مارس 2011.

وسجلت المجموعة أرباحًا صافية بلغت 221.8 مليون ريال سعودي للربع الثالث مقابل خسارة صافية قدرها 50.7 مليون ريال في العام السابق نتيجة ارتفاع هوامش المبيعات والأرباح، وزيادة حصة أرباح الشركات الزميلة وتراجع خسائر سعر الصرف.

وفي الإمارات، أغلق المؤشر الرئيسي لدبي منخفضًا 1.4 في المائة مع تراجع جميع الأسهم العقارية. وهبط سهم إعمار العقارية الرائدة بنسبة 5 في المائة، وهو أكبر انخفاض في يوم واحد منذ مايو، في حين تراجعت أرابتك 3.1 في المائة.

وقال فرجش بهنداري مدير المحافظ لدى المال كابيتال إن: “نتائج إعمار للربع الثالث هي احتمال سيء”.

وأضاف “موسمياً، لا تحقق أسواق الإمارات أداءً جيدًا في الربع الرابع، ثم تستعيد الاهتمام بفضل مخصصات مالية جديدة في العام الجديد قبل موسم توزيع الأرباح”.

وفي أبوظبي، انخفض المؤشر بنسبة 1.2 في المائة، حيث انخفض أكبر بنك في الإمارات العربية المتحدة، بنك أبوظبي الأول بنسبة 2 في المائة وبنك أبو ظبي التجاري بنسبة 0.3 في المائة.

وقال بنك أبوظبي التجاري (ADCB.CA) يوم الأحد إن أرباح الربع الثالث تراجعت بنسبة 13 في المئة، تماشياً مع توقعات المحللين، في نتائجها الثانية منذ اندماجها مع بنك الاتحاد الوطني وبنك الهلال.

 

انخفاض أرباح المجموعة السعودية للاستثمار الصناعي 50%

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية