الأمم المتحدة: الغارات الجوية السعودية في اليمن انخفضت بنسبة 80٪ خلال أسبوعين

قال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن التي مزقها الحرب، إن الغارات الجوية للتحالف الذي تقوده السعودية انخفضت بشكل كبير على مدى الأسبوعين الماضيين بعد عرض المتمردين الحوثيين وقف الهجمات عبر الحدود.

وأخبر مارتن غريفيث مجلس الأمن عبر رابط فيديو من مكتبه في عمّان بالأردن أن الغارات الجوية السعودية تراجعت بنحو 80٪ منذ أن قدم الحوثيون العرض.

وقال في إشارة ربما أكثر أهمية إلى أن هناك شيئًا ما يتغير في اليمن، “أود أن ألفت انتباهكم إلى مؤشر بسيط للحرب نفسها: في الأسبوعين الأخيرين، انخفض المعدل بشكل كبير. أنا أدرك أن هذه فترات قصيرة ولكنها مع ذلك مذهلة”.

وقدم الحوثيون عرضًا بوقف هجمات الطائرات بدون طيار والصواريخ على أهداف داخل المملكة العربية السعودية إذا أوقفت الرياض غارات التحالف الجوية.

وقال غريفيث إنه خلال الأسبوعين الماضيين كانت هناك فترات مدتها 48 ساعة لم تحدث فيها أي غارات جوية، وهي المرة الأولى التي تحدث منذ عام 2014، مشيرًا كذلك إلى انخفاض بنسبة 80 ٪ في القتال في مدينة الحديدة الساحلية.

وأضاف أن “الجهود المبذولة للقضاء على العنف مستمرة”، معبرًا عن أمله أن “نتمكن جميعًا قريبًا من البناء على هذا الإنجاز”.

وقبل أيام، أكد مسؤول سعودي أن المملكة العربية السعودية أجرت محادثات مع الحوثيين في اليمن في محاولة لإنهاء الحرب.

وقال المسؤول السعودي البارز للصحفيين “لدينا قناة مفتوحة مع الحوثيين منذ عام 2016. نحن نواصل هذه الاتصالات لدعم السلام في اليمن”.

ولم يقدم المسؤول، الذي رفض الكشف عن اسمه، مزيدًا من التفاصيل حول طبيعة قناة الاتصال، لكن تصريحاته جاءت بعد توقف الهجمات الحوثية ضد المملكة العربية السعودية لأسابيع.

وقال المسؤول “إذا كان الحوثيون جادين في الحد من التصعيد وقبول الحضور إلى طاولة الحوار، فإن المملكة العربية السعودية ستدعم طلبهم وجميع الأحزاب السياسية للتوصل إلى حل سياسي”.

وعانت اليمن من العنف والفوضى منذ ذلك العام، عندما اجتاح الحوثيون معظم أنحاء البلاد، بما في ذلك العاصمة صنعاء.

تصاعدت الأزمة في عام 2015 عندما شن تحالف عسكري تقوده السعودية حملة جوية مدمرة تهدف إلى دحر المكاسب الإقليمية للحوثيين.

ومنذ ذلك الحين، يُعتقد أن عشرات الآلاف من اليمنيين، بمن فيهم العديد من المدنيين، قُتلوا في النزاع، بينما يواجه 14 مليونًا آخرين خطر المجاعة، وفقًا للأمم المتحدة.

 

مسؤول سعودي: لدينا قناة اتصال مفتوحة مع الحوثيين لدعم السلام في اليمن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية