الإمارات تدين اقتحام بن غفير إلى المسجد الأقصى بحماية القوات الإسرائيلية

أدانت دولة الإمارات، اقتحام وزير الأمن الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير، باحات المسجد الأقصى المبارك بحماية من القوات الإسرائيلية.

وجددّت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الاماراتي لدولة الإمارات في بيان صدر عنها، اليوم الثلاثاء “موقفها الثابت بضرورة توفير الحماية الكاملة للمسجد الأقصى ووقف الانتهاكات الخطيرة والاستفزازية فيه، واحترام دور المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة في رعاية المقدسات والأوقاف بموجب القانون الدولي والوضع التاريخي القائم، وعدم المساس بسلطة صلاحيات إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى”.

ودعت الوزارة، “السلطات الإسرائيلية إلى خفض التصعيد وعدم اتخاذ خطوات تفاقم التوتر وعدم الاستقرار في المنطقة”.

وشددت على أهمية دعم كافة الجهود الإقليمية والدولية المبذولة لدفع عملية السلام في الشرق الأوسط قدما، ووضع حد للممارسات غير الشرعية التي تهدد الوصول إلى حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

فيما تأجلت زيارة رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إلى الإمارات والتي كان يفترض أن تتم الأسبوع المقبل.

ونفت مصادر في مكتب نتنياهو وجود علاقة بين تأجيل هذه الزيارة وبين تسلل وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف، إيتمار بن غفير، إلى المسجد الأقصى.

من جانبها اعتبرت الولايات المتحدة الأميركية، أن أي خطوة تغيّر الوضع القائم في المواقع المقدّسة في مدينة القدس المحتلة، ستكون “غير مقبولة”، في أعقاب بن غفير، باحات المسجد الأقصى المبارك.

وقالت الناطقة الرئاسية الأميركية، كارين جان بيار، إن “الولايات المتحدة تؤيد بحزم الحفاظ على الوضع القائم مع احترام المواقع المقدّسة في القدس”، مضيفةً أن “أي خطوة أحادية الجانب تعرّض للخطر الوضع القائم هي غير مقبولة“.

من جانبه، قال الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس، “نشعر بالقلق من زيارة وزير الأمن القومي الإسرائيلي إلى باحة المسجد الأقصى، والتي من الممكن أن تؤدي إلى تفاقم التوترات وإثارة العنف”.

وأضاف في مؤتمر صحفي، “نحن قلقون للغاية من أي إجراءات أحادية الجانب يمكن أن تؤدي إلى تفاقم التوترات على وجه التحديد لأننا نريد أن نرى العكس يحدث”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية