الإمارات تعتقل ضابط مصري يحمل الجنسية الأمريكية بسبب احتجاجات 11/11

أفادت وسائل إعلام مصرية أن السلطات الإماراتية اعتقلت الضابط المصري السابق شريف عثمان خلال زيارتة لإمارة دبي ، تماشياً مع دعوات من مظاهرات 11/11 المدعومة من المعارضة.

وكشف ناشطون مصريون عن أسباب زيارة الضابط السابق في القوات المسلحة المصرية ، شريف عثمان ، للإمارات قبل اعتقاله.

قال المقاول والناشط المصري محمد علي في مقطع فيديو نشره على مواقع التواصل الاجتماعي ، إن عثمان “أخبره أنه ذاهب لزيارة أخته ووالدته في دبي ، وهما من مصر ، حيث تتجمع الأسرة كل عام”.

وقال علي إن عثمان يحمل الجنسية الأمريكية ، مشيرا إلى أنه اعتقل في مطار دبي تمهيدا لتسليمه لمصر.
هشام صبري ، ناشط مصري ، قال إنه اتصل بالسفارة الأمريكية في الإمارات ووزارة الخارجية الأمريكية ، “لقد تأكدت من علم السفارة”.

وأضاف أن “دورنا الآن هو ممارسة الضغط عليهم من خلال المشاركة المكثفة مع وزارة الخارجية وجميع أعضاء الكونجرس بالولاية”.

والضابط المصري السابق المعتقل، هو من بين الشخصيات الداعمة لتظاهرات  (11/11) التي دعت إليها أطراف مصرية معارضة، فيما يعتبر الناشط محمد علي من أبرز الوجوه التي تنادي بالتظاهر في 11/11.

وفي وقت سابق، قال محمد علي إن مظاهرات 11 تشرين الثاني/ نوفمبر، التي أسماها “ثورة المناخ”، تمثل فرصة ذهبية باعتبار أنها تأتي خلال فعاليات مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ “كوب 27”.

وأشار إلى أن السيسي لن يقدر على فعل أي شيء أثناء المؤتمر، وإلا ستكون كارثة بالنسبة له وسيخسر كل شيء، قائلا إن “ثورتنا سلمية بدون تخريب ولا عنف ولا رجوع”.

وتسود في مصر حالة من القلق والترقب بين جميع المصريين حول ما قد تسفر عنه تلك التظاهرات التي دعا إليها معارضو رئيس النظام عبد الفتاح السيسي، بالتزامن مع قمة المناخ المقررة في مدينة شرم الشيخ 6 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

وأثار اعتقال ضابط القوات المسلحة المصري السابق، موجة من الغضب في صفوف المحسوبين على المعارضة المصرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية