الإمارات تعلن إدراج 3 أشخاص وكيان ضمن “قائمة الإرهاب”

أعلنت دولة الإمارات، الجمعة، عن إدراج 3 أشخاص وكيانا ضمن “القائمة المحلية المدرج عليها الأشخاص والكيانات والتنظيمات الداعمة للإرهاب”.

ووفقا لوكالة الأنباء الإماراتية (وام)، أصدر مجلس الوزراء الإماراتي قرارا بشأن “إدراج 3 أفراد وكيان إرهابي ضمن القائمة المحلية المعتمدة المدرج عليها الأشخاص والكيانات والتنظيمات الداعمة للإرهاب”.

وذكرت وكالة “وام” أن القائمة شملت: “حسن أحمد مقلد، وراني حسن مقلد، وريان حسن مقلد، أما الكيان فهو CTEX Exchange”.

ويأتي القرار في “إطار حرص دولة الإمارات على استهداف وتعطيل الشبكات المرتبطة بتسهيل تمويل الإرهاب والأنشطة المصاحبة له، ولتعزيز التعاون الدولي لمكافحة تمويل الإرهاب”، بحسب “وام”.

وتابعت الوكالة أنه “يجب على جميع الجهات الرقابية كافة القيام بحصر أي فرد أو جهات تابعة أو مرتبطة بأية علاقة مالية أو تجارية، واتخاذ الإجراءات اللازمة حسب القوانين سارية المفعول في الدولة بما يشمل إجراء التجميد في أقل من 24 ساعة”.

وكان قد أصدر مجلس الوزراء الإماراتي، الأربعاء، القرار الوزاري رقم /13/ لسنة 2022، متضمّناً إدراج فرد و5 كيانات إرهابية ضمن القائمة المحلية المعتمدة المدرج عليها الأشخاص والكيانات والتنظيمات الداعمة للإرهاب.

في التفاصيل، استهدفت العقوبات المدعو “عبده عبدالله دائل أحمد”، ومن الكيانات العالمية شركة إكسبرس للصرافة والتحويلات المالية، وشركة الحظاء للصرافة، وشركة معاذ عبدالله دائل للاستيراد والتصدير.

وأعلن البيان أن القرار يأتي في إطار حرص دولة الإمارات على استهداف وتعطيل الشبكات المرتبطة بتمويل الإرهاب والنشاطات المصاحبة له، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الإماراتية.

كما شدد على وجوب قيام جميع الجهات الرقابية كافة بحصر أي فرد أو جهات تابعة أو مرتبطة بأية علاقة مالية أو تجارية، واتخاذ الإجراءات اللازمة حسب القوانين سارية المفعول في الدولة بما يشمل إجراء التجميد في أقل من 24 ساعة.

وأكد أن هذه الشركات والأفراد مرتبطون بدعم ميليشيا الحوثي الإرهابية التي تستخدم هذه التمويلات لاستهداف المنشآت المدنية والمدنيين.

تعتبر الولايات المتحدة، وبريطانيا، وشركاء دوليون آخرون الإمارات حليفا نشطا في مكافحة الإرهاب وتمويله والتطرف العنيف في جميع أنحاء المنطقة، رغم أن نظام العدالة الجنائية الإماراتي تشوبه عيوب خطيرة وأن الإمارات تستخدم تشريعات مكافحة الإرهاب الفضفاضة من أجل القمع التعسفي للمعارضين والناشطين، وهو أمر موثق جيدا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية