الاتحاد الألماني لكرة القدم ينتقد الحملة الإعلامية الموجهة ضد قطر

انتقد نائب رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم، “روني تسيمرمان” الحملة الإعلامية التي تشنها عدد من الدول ووسائل الإعلام ضد دولة قطر بسبب استضافتها لنهائيات كأس العالم، وأكد أن الانتقادات التي وجهت إلى دولة قطر، خلال بطولة كأس العالم 2022، قاسية للغاية، مؤكدا على ضرورة احترام ثقافة وتاريخ الدوحة.

وقال تسيمرمان اليوم الأربعاء، لصحيفة راين نيكر تسايتونج، الألمانية إن الحديث مع المواطنين والعمال الأجانب والأوروبيين الذين يعيشون في قطر منذ عدة سنوات، أظهر له صورة مختلفة عن تلك المرسومة في ألمانيا عن الدوحة.

وشدد نائب رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم، على أن دولة قطر غيرت الكثير من الأمور بشكل إيجابي في السنوات الأخيرة، وكذلك فيما يتعلق بظروف العمل للعمال الأجانب، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن الطريقة التي تعاملت بها بلاده من الرفض العام والمطلق كان مبالغا فيه ولن يقود لأي شيء سوى الرفض من الجانب الاخر.

وأضاف تسيمرمان “لقد تواجدت في دولة عربية للمرة الأولى في حياتي وبعد كل التقارير السلبية، بصراحة تفاجأت للغاية من الانفتاح والود لدى استقبالنا”.

وتعرضت قطر في الاسابيع الأخيرة قبيل انطلاق البطولة الأكبر والحدث الرياضي الأبرز عالميا، لحملة تحريض موجهة مبنية على أكاذيب إعلامية، وكان آخرها تصريح وزيرة الداخلية الألمانية التي انتقدت خلالها طريقة تعامل قطر مع حقوق المثليين وملف حقوق الإنسان.

ما دعا وزارة الخارجية القطرية الى استدعاء السفير الألماني لديها لتسليمه مذكرة احتجاج على تصريحات وزيرة الداخلية ورفضها التام لهذه التصريحات بحق دولة تمثل استضافتها لبطولة كأس العالم انصافاً لمنطقة ظلت تعاني من صورة نمطية ظالمة لعقود.

وكانت وزيرة داخلية ألمانيا، نانسي فيزر، قد أثارت انتقادات واسعة، بعد أن ظهرت وهي ترتدي شارة دعم المثلية خلال حضورها مباراة منتخب بلادها ضد اليابان في اللقاء الذي يجمع بينهما في المجموعة الخامسة من بطولة كأس العالم قطر 2022.

وأظهرت الصورة الوزيرة الألمانية في مدرجات استاد خليفة الدولي وهي تقف مرتدية شارة “One Love” في يدها، في تحدٍ واضح لقوانين الفيفا، فيما يقف بجانبها رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم “بيرند نويندورف”، بينما تظهر خلفها شخصيات قطرية ويابانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية