الاتحاد الأوروبي يقدم نصاً نهائياً بشأن الاتفاق النووي و ينتظر رد إيران

قدم الاتحاد الأوروبي “نصا نهائيا” فيما يتعلق بمفاوضات إعادة إحياء الاتفاق النووي الإيراني، حسب ما أفاد مسؤول أوروبي الإثنين، الذي يأمل في التوصل إلى اتفاق “في غضون بضعة أسابيع”.

وقال المتحدث باسم مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد، بيتر ستانو، للصحافيين في بروكسل “لم يعد هناك أي مجال للمفاوضات”.

من جهتها أكدت إيران الإثنين عبر إعلامها الرسمي إن النص لا يزال قيد المراجعة وستقدم “آراء إضافية” بشأنه.

واستأنفت بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وإيران وروسيا ، والولايات المتحدة بشكل غير مباشر ، المحادثات بشأن القضية النووية الإيرانية الأسبوع الماضي بعد توقف دام شهور.

بدأت المفاوضات لإحياء خطة العمل الشاملة المشتركة ، بتنسيق من الاتحاد الأوروبي ، في أبريل 2021 قبل أن تنتهي في مارس.

ويسمح الاتفاق برفع العقوبات عن الجمهورية الإسلامية مقابل تقليص أنشطتها النووية وضمان السلام في خططها.

ومع ذلك ، عندما انسحبت الولايات المتحدة من جانب واحد في عام 2018 وأعادت فرض عقوبات اقتصادية صارمة على إيران ، ردت إيران بالانسحاب التدريجي من معظم التزاماتها داخلها.

عثرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة على آثار لمواد نووية في ثلاثة مواقع لم تعلن إيران أنها شهدت نشاطًا نوويًا.

وانتقد مجلس إدارة الوكالة إيران في يونيو حزيران لعدم تعاونها في تقديم توضيحات.

خلال عطلة نهاية الأسبوع ، شددت مصادر إيرانية على أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية يجب أن “تحل” القضية “السياسية بالكامل” لتمهيد الطريق للعودة إلى الاتفاق النووي.

من جهته قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان الأحد “نعتقد أن على الوكالة الدولية حل مسائل الضمانات (النووية) المتبقية بالكامل عبر اعتماد مسار تقني والابتعاد عن المسائل المنحرفة سياسيا وغير البنّاءة”.

وفي قرار أحادي الجانب قررت الولايات المتحدة في العام 2018 الانسحاب منه خلال عهد رئيسها السابق دونالد ترامب، وأعادت فرض عقوبات اقتصادية قاسية على إيران التي أعلنت من جهتها التراجع تدريجيا عن غالبية التزاماتها المحددة في الاتفاق.

وعادت إيران إلى جانب القوى المشاركة في الاتفاق لتباشر مباحثات جديدة من أجل إحيائه في نيسان/أبريل 2021 في فيينا، بمشاركة غير مباشرة للولايات المتحدة وبتسهيل من الاتحاد الأوروبي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية