الاقتصاد السعودي “سيسجل أسوأ أداء” منذ الثمانينات

قال صندوق النقد الدولي إن هناك مؤشرات أن يسجل الاقتصاد السعودي هذا العام أسوأ أداء له منذ الثمانينات بسبب تفشي فيروس كورونا.

وأوضح تقرير للمؤسسة الدولية حول الاقتصاد السعودي أنه قد يتراجع إجمالي الناتج المحلي في السعودية بنسبة 6.8% هذه السنة.

وأشار التقرير الاقتصادي إلى أن تراجع أسعار النفط الخام وتفشي جائحة كورونا قاد الاقتصاد السعودي إلى ذلك التراجع.

وبين التقرير أن الاحتمالات حيال الاقتصاد السعودي الذي يعد الأضخم في المنطقة سيكون أسوأ بنسبة 4.5% مقارنةً بما توقعه صندوق النقد الدولي قبل أسابيع.

ولفت التقرير الدولي إلى أن ذلك التراجع الذي سيسجله الاقتصاد السعودي يعني تراجعًا هائلاً لدى الدولة الأكبر انتاجًا للوقود في العالم.

وفي نظرةً أوسع تشمل الشرق الأوسط، قال التقرير إن الاقتصاد السعودي واقتصادات تلك المنطقة ومعها وسط آسيا سيتراجع بنسبة 4.7% هذه السنة.

اقتصاد الشرق الأوسط

ووفقًا للصندوق الدولي، سيتغير ذلك الاقتصاد نحو مزيدٍ من التدهور بواقع 1.9% مقارنة بالاحتمالات السابقة في الربيع الماضي.

يُشار إلى أن توقعات الصندوق الدولي لأسعار النفط ستتراوح عند 36 دولارًا للبرميل الواحد، وستبقى على ذلك الثبات.

ووفقًا للمؤسسة الدولية حيال الاقتصاد السعودي، فإن مسار العقود الآجلة للنفط تسير بالتوقعات لأن يزيد سعر النفط 10 دولاراتٍ عما هو عليه حاليًا.

وعلى الرغم من ذلك الارتفاع المتوقع في أسعار النفط، إلا أنها ستكون أقل من مثيلاتها في الأسعار مقارنةً بالعام الماضي.

وكانت تقارير اقتصادية أكدت أن الشرق الأوسط مقبل على خسائر بمليارات الدولارات بسبب الجائحة المرضية وتراجع أسعار النفط العالمية وخصوصًا في الاقتصاد السعودي.

لكن التقرير “غير المتفائل” عكس الآمال حيال مصر؛ مشيرًا إلى أن اقتصاد الجمهورية سينمو بواقع 2% هذه السنة.

وعلى الرغم من ذلك النمو المتوقع لمصر؛ إلا أنها ستكون أقل من 5.6% من النمو الذي حققته السنة الماضية.

أما فيما يتعلق بالعجز المالي؛ فقد لفت صندوق النقد الدولي إلى أن ذلك العجز والدين العام في المنطقة ستتضاعف حتى مع حلول العام المقبل.

وفيما يتعلق بالدين العام لدى الرياض، فإن مؤشر عجز الموازنة سيرتفع ضعف ما كان عليه في 2019، وصولاُ إلى 11.4% من الناتج المحلي الإجمالي.

لكن التقرير الذي تناول الاقتصاد السعودي توقع أن يعود عجز الموازنة إلى نسبة 5,6% في العام المقبل.

وعلى الأرض، اضطرت الدولة الخليجية إلى اتباع جملة من الخطوات التقشفية واتباع سياسة تخفيض النفقات الذي طال تعليق بدل الغلاء لموظفي المملكة الحكوميين وزيادة ضريبة القيمة المضافة 3 أضعاف.

تراجع احتياطي النقد الأجنبي في السعودية إلى أدنى مستوى منذ 20 عامًا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية