البابا يقيم قداسة في الجزيرة العربية لأول مرة

سيكون البابا فرنسيس أول بابا للكنيسة يقيم قداسا في شبه الجزيرة العربية التي تدين في معظمها للدين الإسلامي.

وسيتم ذلك خلال رحلته المقررة للعاصمة الإماراتية أبوظبي في فبراير/ شباط 2019، والتي يزور خلالها أيضا جامع الشيخ زايد الكبير.

وبين برنامج الزيارة المقررة بين يومي الثالث والخامس من فبراير/ شباط، والذي نُشر الأربعاء أن البابا سيقيم قداسا داخل أحد ملاعب مدينة زايد الرياضية في اليوم الأخير من رحلته.

يشار إلى أن حرية ممارسة شعائر الدين المسيحي، أو أي دين آخر غير الإسلام، ليست متاحة دائما في منطقة الخليج ويختلف مستوى تلك الحرية من بلد لآخر.

ففي الإمارات والكويت، يُسمح للمسيحيين بممارسة شعائرهم داخل الكنائس أو المجمعات الكنسية أو في أماكن أخرى بشرط الحصول على تصاريح بإقامة تلك الشعائر.

لكن السعودية، التي يوجد على أرضها أقدس المواقع الإسلامية، تحظر ممارسة أي شعائر دينية غير إسلامية، ومع ذلك فقد سمحت بإقامة قداس للمسيحيين الأقباط مؤخرا، في خطوة أثارت غضبا شعبيا.

وقال منظمون لرحلة البابا، وهو أول بابا يزور شبه الجزيرة العربية، إنها ستشهد إقامة قداس للمرة الأولى في مكان مفتوح داخل الإمارات.

ويقيم في الإمارات نحو مليون مسيحي كاثوليكي جميعهم مغتربون.

ومن المقرر أن يزور البابا فرنسيس، الذي كان زار نحو ست دول غالبية سكانها من المسلمين، جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي وهو أكبر مسجد في دولة الإمارات. وسيعقد البابا فيه اجتماعا مغلقا مع أعضاء مجلس حكماء المسلمين.

ودخل البابا من قبل مساجد خلال زياراته لدول غالبية سكانها من المسلمين مثل تركيا والأردن ومصر وبنجلادش وأذربيجان وفلسطين المحتلة. واستغل البابا تلك الرحلات في الدعوة للحوار بين الأديان وإدانة العنف باسم الله.

وسيرأس البابا أيضا اجتماعا لممثلي الأديان خلال زيارته لصرح زايد المؤسس في أبوظبي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية