البحرية الأمريكية تعترض سفينة إيرانية تحمل أسمدة يمكن استخدامها لصناعة المتفجرات

أعلن سلاح البحرية الأميركية الأحد 23 يناير 2022 اعتراض سفينة كانت تحمل 40 طنا من السماد الذي يمكن استخدامه لصناعة المتفجرات أثناء إبحارها من إيران على طريق استخدم في الماضي لتهريب الأسلحة إلى المتمرّدين الحوثيين في اليمن.

وأفادت البحرية أنها فتّشت السفينة التي تم توقيفها العام الماضي أثناء نقلها آلاف قطع السلاح وتسليمها إلى خفر السواحل اليمني، بعد اعتراض سفينة في المياه الدولية في خليج عمان الثلاثاء.

وأفاد الأسطول الخامس الأميركي ومقرّه البحرين أن مدمّرة صواريخ موجّهة أميركية وسفينة دورية “اعترضتا سفينة لا ترفع علم أي دولة وتمر عبر من إيران (…) على الطريق المستخدم تاريخيا لنقل الأسلحة إلى الحوثيين في اليمن”.

وأضافت أن “القوات الأميركية اكتشفت 40 طنا (36300 كلغم) من أسمدة اليوريا، وهو مركّب كيميائي للاستخدامات الزراعية يعرف بإمكانية استخدامه في تحضير المتفجرات”.

ويأتي الإعلان بينما يتصاعد التوتر في المنطقة بعد هجوم بطائرات مسيّرة وصواريخ نفّذه الحوثيون على أبوظبي أسفر عن سقوط ثلاثة قتلى ودفع التحالف الذي تقوده السعودية إلى شن ضربات جوية على اليمن الأسبوع الجاري.

وطالب عدد من السياسيين الأمريكين إدارة بايدن بوقف تسليح القوات السعودية بسبب انتهاكات حقوق الإنسان و جرائم الحرب التي تنفذها في اليمن.

وقالت صحيفة نيوز ويك أن الغارة الجوية بقيادة السعودية على سجن صعدة باليمن الذي يديره المتمردون الحوثيون أصابت أكثر من 100 محتجز ، حسبما أفادت NPR.

حيث قالت منظمة أطباء بلا حدود إن الغارة الجوية أصابت بالفعل “حوالي 200” شخص ، على الرغم من الاعتراف بصعوبة التأكد من عدد محدد.

وقالت منظمة أنقذوا الأطفال إن أكثر من 60 شخصًا قتلوا ، مضيفة أن السجن كان يضم في الغالب مهاجرين محتجزين.

وأقر التحالف بتنفيذه الضربات على صنعاء والحديدة التي أسفرت عن مقتل 17 شخصا على الأقل بينهم أطفال، وأدت إلى انقطاع خدمة الإنترنت عن اليمن.

إلا أنه نفى قصف سجن في صعدة، معقل المتمرّدين الحوثيين في شمال اليمن، أسفر عن مقتل 70 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من مئة بجروح.

وأفادت البحرية الأميركية أن “سفينة الصيد التي لا ترفع علم دولة” نفسها تم اعتراضها أثناء نقلها آلاف البنادق الهجومية من طراز “أيه كي47” وقاذفات “آر بي جي” وغير ذلك من الأسلحة في شباط/فبراير الماضي.

ويتّهم التحالف بقيادة السعودية وحلفاؤه، بما في ذلك الولايات المتحدة، إيران بشكل متكرر بدعم الحوثيين عسكريا، وهو أمر تنفيه طهران.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية