البرلمان التركي يصادق على اقتراح إرسال قوات تركية إلى ليبيا

صدق البرلمان التركي يوم الخميس على اقتراح يأذن للحكومة في إرسال قوات تركية إلى ليبيا .

وحضر 509 نائبًا من أصل 600 هم أعضاء البرلمان، وصوّت لصالح قرار إرسال قوات تركية إلى ليبيا 325 نائبا فيما عارضه 184 نائبًا.

وأيد حزب العدالة والتنمية الحاكم وحزب الحركة القومية الاقتراح، في حين صوت حزب الشعب الجمهوري المعارض الرئيسي (CHP) وحزب الشعب الديمقراطي المعارض (HDP) وحزب المعارضة الجيد (IYI) ضد الاقتراح.

وجاء في الاقتراح “قدّمت حكومة التوافق الوطني الليبي طلبًا عسكريًا من تركيا في صراع التهديدات للوحدة والاستقرار في ليبيا”.

وأضاف “إذا تعذر إيقاف ما يسمى بهجمات الجيش الوطني الليبي وإذا تحولت المصادمات [في ليبيا] إلى حرب أهلية واسعة النطاق، فستتأثر مصالح تركيا سلبًا في حوض البحر الأبيض المتوسط ​​وشمال إفريقيا”.

وفي الأسبوع الماضي، قدمت الرئاسة التركية الاقتراح إلى البرلمان في ضوء طلب الحكومة الليبية المعترف بها من الأمم المتحدة للمساعدة العسكرية.

وفي 27 نوفمبر، وقعت أنقرة وحكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها من قبل الأمم المتحدة اتفاقًا للتعاون العسكري، بالإضافة إلى اتفاقية بشأن الحدود البحرية في شرق البحر المتوسط.

ومنذ الإطاحة بالزعيم الراحل معمر القذافي في عام 2011، برزت سلطتان في ليبيا، واحدة في شرقي البلاد بزعامة اللواء المتقاعد خليفة حفتر، وتدعمه بشكل رئيسي مصر والإمارات العربية المتحدة، والآخر في طرابلس، التي تحظى بالاعتراف الدولي والأمم المتحدة.

وكشفت مصادر مطلعة قبل أيام عن وصول تعزيزات عسكرية مصرية وإماراتية إلى قوات حفتر، الذي يقود عملية عسكرية لاقتحام العاصمة طرابلس.

وأكدت المصادر وصول ثلاث طائرات شحن إماراتية إلى إحدى القواعد الجوية في شرقي ليبيا، إحداها كانت تقل مسلحين قادمين من قاعدة بحرية إماراتية في القرن الإفريقي.

وتستخدم قوات حفتر مرتزقة من عدة دول، خاصة من السودان وتشاد وروسيا، في حربهم لاقتحام طرابلس.

وكانت هناك طائرتان أخريان وصلتا عبر المجال الجوي المصري، وكانتا تحملان شحنة هائلة من الأسلحة والعربات المدرعة.

وجاءت تعزيزات عسكرية مصرية وإماراتية في محاولة لتغيير ميزان القوى في الميدان لصالح حفتر، الذي زار القاهرة يوم الأحد الماضي، والذي تكبدت قواته خسائر فادحة ضد جيش حكومة الوفاق الوطني.

وتسعى القاهرة وأبوظبي، من خلال الاتصالات مع الأطراف الأوروبية، إلى إصدار قرار دولي لفرض حظر جوي على ليبيا لعرقلة الطريق أمام التدخل العسكري التركي.

 

بدء أولى خطوات إرسال قوات تركية لليبيا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية