البرلمان العربي يدين العدوان على غزة و يدعو لوقف التصعيد

أدان البرلمان العربي السبت، بأشد العبارات، العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، الجمعة، واستهداف المدنيين، والذي راح ضحيته العشرات من الشهداء والجرحى، بينهم أطفال.

وحمل البرلمان العربي سلطات الاحتلال الإسرائيلي تبعات هذا التصعيد الخطير ضد الشعب الفلسطيني، وقصفها بالطائرات أهدافا مدنية بقطاع غزة، في تحد صارخ للقانون الدولي وانتهاك سافر لميثاق الأمم المتحدة والاتفاقيات والمعاهدات والمبادئ الدولية، وتجاوز لكل قرارات الشرعية الدولية ومبادئ حقوق الإنسان.

ودعا البرلمان العربى المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لوقف هذا التصعيد والعدوان السافر على الشعب الفلسطيني الأعزل وعلى الأطفال والنساء، وتوفير الحماية المدنية لهم.

فيما أكدت مصادر عدة السبت، أن مصر تحاول التوسط لتهدئة التوتر في غزة بعدما شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي الجمعة، ضربات جوية على القطاع أوقعت عددًا من الشهداء بينهم القيادي سرايا القدس الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي تيسير محمود الجعبري التي ردت بإطلاق عشرات الصواريخ على إسرائيل.

وقال مصدر أمني مصري، إن جهود الوساطة التي تبذلها القاهرة مستمرة منذ الجمعة.

وأضاف “نأمل في التوصّل إلى توافق، من أجل عودة الهدوء في أقرب وقت”.

ادانات عربية

وأعربت قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين للعدوان الإسرائيلي الجديد على القطاع الذي أدى إلى سقوط شهداء وجرحى، كما شددت على ضرورة تحرك المجتمع الدولي بشكل عاجل لوقف اعتداءات الاحتلال المتكررة بحق المدنيين، لا سيما النساء والأطفال.

وجددت الخارجية القطرية في بيان موقف دولة قطر الثابت من عدالة القضية الفلسطينية، والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

ودعت الخارجية الأردنية إلى وقف العدوان الإسرائيلي على غزة فورًا، مطالبة المجتمع الدولي بالتدخل لوقف التصعيد.

وأضافت أن حل مشكلة القطاع يكمن في إيجاد أفق سياسي حقيقي بالعودة للمفاوضات لتحقيق السلام العادل.

وأصدرت الخارجية الجزائرية بياناً جاء فيه “ندين بشدة العدوان الغاشم الذي شنته قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة”، كما أعربت عن قلقها من التصعيد.

كما عبرت الخارجية التونسية عن إدانتها لعدوان الاحتلال الإسرائيلي على غزة ودعت المجتمع الدولي لتحمل مسؤوليته إزاء الفلسطينيين.

أما الخارجية المصرية فذكرت في بيان أنها تجري اتصالات مكثفة على مدار الساعة بهدف احتواء الوضع في غزة والعمل على التهدئة.

وحملت إيران “إسرائيل” المسؤولية عن تبعات “الهجوم الوحشي” على قطاع غزة، ودان المتحدث باسم وزارة الخارجية ناصر كنعاني في بيان “الهجوم الوحشي لنظام الفصل العنصري الصهيوني على غزة واغتيال قادة في المقاومة ومجموعة من الفلسطينيين العزل”.

واعتبر أن “المسؤولية عن الجريمة وتبعات عدوان هذا النظام وهجومه على فلسطين وغزة تقع بالكامل على عاتق نظام الفصل العنصري الإسرائيلي”.

بدورها، دانت الخارجية التركية في بيان “بشدة” الغارات الإسرائيلية على غزة، وقالت إنه “من غير المقبول سقوط ضحايا بين المدنيين”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية