البشير: نصحونا بالتطبيع مع إسرائيل لانقاذ السودان !!

فيما تتواصل الاحتجاجات الشعبية في عموم السودان منذ أسبوعين، كشف الرئيس السوداني عمر البشير أنهم تلقوا نصائح بـ”التطبيع مع إسرائيل” حتى تنصلح أحوال البلاد.

وكان الرئيس السوداني يتحدث لدى لقائه بمشايخ الطرق الصوفية بمقر الضيافة الرسمي (بيت الضيافة)، في العاصمة الخرطوم.

وأوضح البشير : “نصحونا بالتطبيع مع إسرائيل لتنفرج عليكم، ولكننا نقول إن الأرزاق بيد الله وليست بيد أحد”، دون ذكر من يتحدث عنهم، الذين قدموا له تلك النصيحة.

وقال البشير إن القضية الفلسطينية هي قضية “عقدية (قضية عقيدة) وليست سياسية”.

ومع ذلك، فقدت زادت الشكوك قبيل اندلاع موجة الاحتجاجات على تزايد الخطوات العملية للتطبيع بين إسرائيل والحكومة السودانية، الأمر الذي نفته رسميا السودان.

وقالت القناة العاشرة الإسرائيلية مطلع ديسمبر الماضي إن الدبلوماسي الإسرائيلي بروس كشدان التقى سرا في إسطنبول قبل حوالي عام، بمجموعة من مسؤولين سودانيين كبار برئاسة مساعد خاص لرئيس المخابرات السودانية، وبحث الجانبان توطيد العلاقات الثنائية.

فيما أفادت هيئة البث الإسرائيلية مؤخرا أن “المحطة العربية والأفريقية المقبلة لرئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو هي السودان”، فيما أعلنت إسرائيل رسميا عن مساع لإقامة علاقات مع البحرين.

لا يصح إلا الصحيح
ومتحدثًا عن أعمال العنف التي شابت المظاهرات مؤخرًا، قال الرئيس السوداني: “نحن لا نقتل الناس تشفياً، نحن أتينا لنوفر الأمن للناس، والعيش الكريم، والرفاهية، ولكن في النهاية لا يصح إلا الصحيح”.

وتتواصل في ولايات السودان، منذ 19 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، احتجاجات منددة بتدهور الأوضاع المعيشية، عمت عدة مدن بينها الخرطوم، وشهد بعضها أعمال عنف وحرق لمقار حكومية وأخرى للحزب الحاكم.

ومنعت السلطات السودانية التغطية الإعلامية للمسيرات، وأعلنت الأسبوع الماضي أن عدد قتلى الاحتجاجات بلغ 19 قتيلًا، فيما أصيب 219 مدنيًا و187 من القوات النظامية.

وأضاف البشير أن “المظاهرات خرجت لوجود أزمة، ودخل مندسون لحرق المؤسسات وممتلكات المواطنين، وهجموا مباشرة على مواقع الشرطة والأمن”.

وأشار إلى “استخدام أقل قوة ممكنة، وأن استخدام القوة المفرطة يتطلب التحقيق والمحاسبة”، مشددًا أن هدف حكومته تأمين الناس وممتلكاتهم، وهي مسؤولية الدولة.

وتابع: “ولا نألوا جهداً في الحفاظ على البلاد وأمنها”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية