التايمز البريطانية تحذر من هجوم روسي عنيف على أوكرانيا

تناولت صحيفة “التايمز” البريطانية في افتتاحية عددها اليوم السبت التعليق على مجريات الحرب في أوكرانيا.

واستهلت الصحيفة تعليقها بالقول إن “الحرب في أوكرانيا تمر حاليا بمرحلة حرجة حيث من المتوقع شن هجوم روسي كبير خلال الأسابيع المقبلة”.

وأضافت الصحيفة أن “القيادة العسكرية الأوكرانية تبذل الجهود من أجل الحصول على ما يكفي من الأسلحة وأنظمة الدفاع الجوي، حتى تتمكن من الصمود أمام التكتيكات الروسية التي زادت تصميما وانضباطا في الوقت الراهن”.

ورأت “التايمز” أن أوكرانيا تمكنت، حتى وقت قريب، من استعادة مدن مهمة وأجزاء من البلاد عن طريق المفاجأة والخداع والتكتيكات المرنة وتفوق الروح المعنوية، لكنها رأت أيضا أن الحديث في الغرب عن اقتراب أوكرانيا من تحقيق انتصار أمر سابق لأوانه.

وقالت الصحيفة إنه لا بد الآن أن يقدم الغرب لأوكرانيا أقصى قدر من الدعم السياسي والعسكري والاقتصادي مشيرة إلى أن الأوكرانيين لا يحتاجون إلى دروس بشأن الاستعداد لتقديم حلول توافقية وإجراء مفاوضات، لافتة إلى أنه يجب لهم أولا أن يتأكدوا من قدرتهم على صد الهجوم الروسي المقبل.

واختتمت الصحيفة تعليقها بالقول إن “الأوكرانيين بحاجة إلى مولدات كهربائية ومعدات لإصلاح شبكات الكهرباء وصواريخ”.

وتعطلت أنظمة المياه والتدفئة والإضاءة في العاصمة الأوكرانية كييف أمس الجمعة بعد قصف روسي هو الأعنف منذ أسابيع.
وانقطعت الكهرباء عن أجزاء واسعة من البلاد بعد أحدث موجة من الهجمات التي استهدفت البنية التحتية المدنية الحيوية لأوكرانيا.
وسجلت مناطق كثيرة إطلاق صواريخ، من بينها زابوريجيا وميكولايف وفينيتسيا وبلتافا ودنيبروتيبتروفسك وخاركيف.
وتمكنت الدفاعات الجوية الأوكرانية في اعتراض غالبية الصواريخ، حيث أعلن الجيش أنه تم إسقاط 60 من أصل 76 صاروخا.

وقالت السلطات العسكرية للعاصمة الأوكرانية كييف، إن 40 صاروخا استهدفت المدينة وحدها.

وقال عمدة المدينة، فيتالي كليتشكو، إنه سيتم تشغيل المزيد من المنشآت التي لديها مصدر طاقة مستقل لحالات الطوارئ.

وستمكن هذه المنشآت التي تعمل بمولدات طاقة، السكان من شحن هواتفهم المحمولة وأجهزة البطاريات المحمولة الخاصة بهم.
وأوقفت شبكة خطوط مترو الأنفاق في كييف عمليات التشغيل بسبب القصف، وتم استخدامه كقبو عوضا عن ذلك.
وأبلغت مناطق أوكرانية تحتلها روسيا أيضا عن إطلاق صواريخ.

وفي قرية لانتراتوفكا في منطقة «لوهانسك»، قتل ثمانية أشخاص وأصيب 20 على أيدي القوات الأوكرانية، طبقا لما ذكرته وكالة «تاس» الروسية للأنباء، نقلا عن خدمات إنقاذ محلية. ويتعذر التحقق من المعلومات من مصدر مستقل.

وأدان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي «الناتو»، ينس ستولتنبرغ، بشدة أحدث وابل من الهجمات الصاروخية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية