التايمز: عائلات أوكرانية تطالب روسيا بإعادة أطفالهم المخطوفين

قالت صحيفة التايمز البريطانية أن عدد من العائلات في المناطق التي استعادت أوكرانيا السيطرة عليها شرق البلاد، طالبت روسيا بإعادة أطفالهم الذين جرى انتزاعهم منهم ونقلهم عبر الحدود تحت ذريعة الحفاظ على سلامتهم.

وادعت سيدة أوكرانية للصحيفة أن القوات الروسية عرضت على العائلات أن يأخذوا أطفالهم لقضاء “عطلة على البحر” بعيدا عن مخاطر الحرب والقصف، مشيرة إلى أنهم قد اضطروا أن يقبلوا بذلك مكرهين خوفا على حياة أولادهم.

وأوضحت آلا زينشينكو أنها لم ترى ابنتها البالغة 11 عاماً منذ عدة شهور بعد أخذتها القوات الروسية بعد سيطرتها على قريتها الواقعة شرق أوكرانيا، وأنها لا تعرف ما هو مصير ابنتها الآن.

وقالت أنها تمكنت من إرسال رسالة هاتف إلى ابنتها الموجودة حاليا في بلدة كاباردينكا الواقعة شرق نوفوروسيسك على ساحل البحر الأسود الروسي، ولكن الطفلة أجابت والدتها بأن”إجازتها” قد مُددت لعدة أسابيع أخرى على الأقل.

وأشارت أنها محتجزة مع أكثر من 300 طفل آخرين من عدة مناطق و قرى في خاركيف، لتوضح زينشينكو أنها يائسة وتود “الصراخ في وجه العالم كله.

وكانت هيئة الأمم المتحدة، قد طالبت روسيا خلال الأسبوع الماضي، بالسماح للعاملين في المجال الإنساني بالوصول إلى آلاف الأطفال الذين جرى أخذهم من المناطق المحتلة في أوكرانيا.

من جانبها أعلنت موسكو أن أكثر من 3 ملايين مواطن أوكراني نزحوا من مناطق الصراع وأن كثير منهم فضل النزوح الى روسيا و تقديم طلب لجوء انساني.

وكانت هناك مخاوف خاصة بشأن عدد الأطفال المعنيين الذين يبدو أنهم غير مصحوبين بأسرهم، إذ جرى خطف بعضهم عنوة من دور الأيتام، كما جرى اللجوء إلى وسائل مختلفة لفصل الآباء عن الأطفال، في حين تحدثت بعض التقارير عن عرض أطفال للتبني على عائلات روسية.

وكانت مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، إيلز براندس كيهريس، قد أبلغت مجلس الأمن الأسبوع الماضي أن الروس قد باشروا عملية سريعة لمنح الجنسية للأطفال غير المصحوبين بذويهم زاعمين إن هؤلاء الصغار سيكونون مؤهلين للتبني.

وتابعت:”نحن قلقون بشكل خاص من أن الخطط المعلنة للسلطات الروسية للسماح بنقل الأطفال من أوكرانيا لا تتضمن على ما يبدو خطوات للم شمل الأسرة أو تضمن بطريقة أو بأخرى احترام مبدأ مصلحة الطفل”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية