التعاون الإسلامي: الهند تفرض حصارًا خانقًا على كشمير

قالت منظمة التعاون الإسلامي الأربعاء إن الهند تفرض حصارًا خانقًا ولا إنسانيًا على إقليم كشمير ذو الأغلبية المسلمة في قطاع الاتصالات.

وأضاف بيان للمنظمة أنها تدين الحصار اللاإنساني من الهند للاتصالات والأمن في جامو وكشمير.

وعقب القرارات المجحفة التي اتخذها حزب الشعب الهندي الحاكم (بهاراتيا جاناتا)، اعتُقل آلاف الأشخاص.

بمن فيهم رؤساء وزراء سابقون وقادة حزبيون وسياسيون ومحامون وصحفيون، ممن عارضوا خطوات الإدارة الهندية في جامو وكشمير.

ولا يزال هناك العشرات محتجزين في السجن أو قيد الإقامة الجبرية.

وذلك على الرغم من إطلاق سراح معظم الأشخاص الذين تم اعتقالهم خلال العام الماضي.

وإلى جانب تعزيز الوجود الأمني المكثف عبر نشر مئات الآلاف من قوات الأمن في المنطقة، تم إرسال عشرات الآلاف من القوات الهندية شبه العسكرية إلى جامو كشمير، التي شهدت تطبيقًا مكثفًا لحظر التجول خلال العام الماضي.

كما طالبت المنظمة المجتمع الدولي لا سيما دول المنظمة للضغط على الهند لوقف انتهاكاتها ضد مسلمي كشمير .

يُشار إلى أن إقليم جامو وكشمير هو جزء خاضع لسيطرة باكستان من إقليم كشمير المتنازع عليه مع الهند.

وجاء في البيان: ندين بشدة حصار الهند اللاإنساني للاتصالات والأمن في جامو و كشمير المحتلة من قبلها.

ودعا البيان المجتمع الدولي لاتخاذ إجراءات صارمة بحق الهند لوقف انتهاكاتها ضد حقوق الإنسان في جامو وكشمير .

كذلك الامتناع عن تحويل الوضع الجغرافي والديمغرافي فيها.

كما طالبت المنظمة بالسماح بوصول بعثات تقصي حقائق تابعة للأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي، فضلا عن السماح للكشميريين بممارسة حقوقهم وفقا لقرارات مجلس الأمن الدولي ومنظمة التعاون الإسلامي.

ويأتي بيان هيئة منظمة التعاون الإسلامي بعد مرور عام على إلغاء الحكومة الهندية المادة 370 من الدستور.

والتي تكفل الحكم الذاتي في جامو و كشمير ذات الأغلبية المسلمة الوحيدة في البلاد ومن ثم تقسيمها إلى منطقتين تديرهما الحكومة الفيدرالية.

الصراع على كشمير

ويتمتع الإقليم منذ عام 1954، بوضع خاص بموجب الدستور الهندي، الذي سمح لها بسن قوانينها الخاصة، إلى جانب حماية قانون الجنسية، الذي منع الغرباء من الاستقرار في الأراضي وامتلاكها.

وفي الوقت الذي تسيطر فيه الهند وباكستان على أجزاء من كشمير ، يطالب كل طرف بضمها إليه بالكامل.

بينما تسيطر الصين على قطعة صغيرة من المنطقة.

وفي إطار الصراع على كشمير ، خاضت باكستان والهند 3 حروب أعوام 1948 و1965 و1971، ما أسفر عن مقتل نحو 70 ألف شخص من الطرفين.

إقرأ أيضًا: الكويت تدعو منظمة المؤتمر الإسلامي إلى التصدي لكراهية الإسلام في الهند

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية