الجبري يرفع دعوى في أمريكا ضد سعوديين “تعقبوه لاغتياله”

قالت مصادر غربية إن مسؤول الاستخبارات السعودية السابق سعد الجبري تقدم برفع دعوى قضائية في المحكمة الجزائية في أمريكا ضد الأمير محمد بن سلمان.

وأوضحت صحيفة “ذا ستار” الكندية أن الدعوى تقدم بها الجبري ضد الأمير ولي العهد محمد بن سلمان ومسؤولين سعوديين آخرين.

إقرأ أيضًا: حصري| أعضاء بالكونغرس يدعون للضغط على السعودية للإفراج عن أبناء الجبري

وتضمنت الدعوى أيضًا كلاً من: مدير مكتبه بدر العساكر، والمستشار السابق بالديوان الملكي سعود القحطاني، وهو أحد المتورطين بجريمة اغتيال الكاتب جمال خاشقجي.

وتضمنت الدعوى نائب مدير الاستخبارات السابق أحمد عسيري، وخالد إبراهيم الغانم، ومشعل فهد.

إضافة إلى بندر الحقباني، وإبراهيم الحميد، وسعود الراجحي، ومحمد الحمد، وبجاد الحربي.

ووفقًا للدعوى المرفوعة، تتهم الوثيقة الأمير بن سلمان بابتعاثه مجموعات للاغتيال التي تعرف باسم “النمر” إلى كندا من أجل قتل الجبري.

وذلك على غرار تورط مسؤولين سعوديين بقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في تركيا قبل أعوام.

ويقول الجبري إن مجموعة “النمر” تستهدف وضع برامج تعقب وتجسس لمتابعة تحركاته عبر هاتفه.

وأشار التقرير في الصحيفة الكندية أن فرقة الاغتيال أخفقت في تخطي مطار تورنتو بيرسون الكندي.

وأن اغتياله بالهدف الأول يأتي نظرا للأسرار التي بحوزة الجبري حول أنشطة ابن سلمان، وتلقيه الدعم من البيت الأبيض.

وبحسب الصحيفة الكندية، فإن مسؤولي أمن المطار سألوا أعضاء فرقة “النمر” عمّا إن كانوا يعرفون بعضهم عند وصولهم بتأشيرات سياحية، لكنهم نفوا ذلك، إلا أنه وبالبحث في صورهم تبين أنه توجد صور مشتركة، ليتم منعهم من الدخول.

عملاء سريين

ويقول الجبري إن عملاء سريين أرسلهم ابن سلمان إلى الولايات المتحدة، تعقبوا تحركاته خلال إقامته في بوسطن الأمريكية بـ2017.

وتقول صحف كندية إن الجبري سجّل فيديوهات مهمة ستُنشر في حال تم اغتياله بالفعل.

وبحسب الدعوى فإن عملاء في مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي، حذروا نجل الجبري مطلع 2018 من وجود تهديدات حقيقية تطال أسرتهم.

ويرى المسؤول السعودي السابف أن اختطاف نجليه من قبل السلطات السعودية منذ عدة شهور، هو دليل على تعسف سياسة ابن سلمان تجاه معارضيه، واحتجاز أبنائهم كرهائن دون أي مسوغ قانوني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية