الجدعان: سنفرض إجراءات صارمة ومؤلمة للتعامل مع الأزمة الاقتصادية في السعودية

قال وزير المالية محمد الجدعان إن المملكة بصدد اتخاذ إجراءات صارمة ومؤلمة للتعامل مع الأزمة الاقتصادية في السعودية ، الناتجة عن وباء فيروس كورونا، مشيرا إلى ان “كل الخيارات للتعامل مع الأزمة مفتوحة”.

وقال الجدعان: “يجب أن نخفض نفقات الميزانية بشكل حاد”، مضيفاً أن تأثير الفيروس التاجي الجديد على مالية الدولة السعودية سيظهر من الربع الثاني من العام.

وتابع “المالية السعودية بحاجة إلى مزيد من الانضباط والطريق أمامنا طويل”.

وقال إن أحد الإجراءات هو إبطاء المشاريع الحكومية، بما في ذلك المشاريع الضخمة، لخفض الإنفاق.

وتعاني أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم من انخفاض أسعار النفط تاريخياً، في حين من المرجح أن تؤدي إجراءات محاربة الفيروس التاجي إلى الحد من وتيرة وحجم الإصلاحات الاقتصادية التي أطلقها ولي العهد محمد بن سلمان.

وانخفض احتياطي البنك المركزي السعودي من العملات الأجنبية في مارس بأسرع معدل له منذ 20 عامًا على الأقل، مسجلاً أدنى مستوى له منذ 2011، بينما سجلت المملكة 9 مليارات دولار من عجز الموازنة في الربع الأول مع انهيار عائدات النفط.

وقال الجدعان الشهر الماضي إن الرياض قد تقترض 26 مليار دولار أخرى هذا العام، بينما ستسحب ما يصل إلى 32 مليار دولار من احتياطياتها الأجنبية لتمويل العجز.

وأخبر جدعان يوم السبت قناة العربية أن السعودية استخدمت بعض الإيرادات من الاستثمارات لسد العجز، وأن الأزمة قدمت فرصا استثمارية.

وأشار إلى أن البلاد أدخلت تدابير تحفيزية تهدف إلى الحفاظ على الوظائف في القطاع الخاص وحماية توفير الخدمات الأساسية.

 

تراجع احتياطي النقد الأجنبي في السعودية إلى أدنى مستوى منذ 20 عامًا

قال وزير المالية محمد الجدعان إن المملكة بصدد اتخاذ إجراءات صارمة ومؤلمة للتعامل مع الأزمة الاقتصادية في السعودية ، الناتجة عن وباء فيروس كورونا، مشيرا إلى ان “كل الخيارات للتعامل مع الأزمة مفتوحة”. وقال الجدعان: “يجب أن نخفض نفقات الميزانية بشكل حاد”، مضيفاً أن تأثير الفيروس التاجي الجديد على مالية الدولة السعودية سيظهر من الربع الثاني من العام. وتابع “المالية السعودية بحاجة إلى مزيد من الانضباط والطريق أمامنا طويل”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية