الجيش الإسرائيلي أصيب بالاحباط من فشله في حرب غزة عام 2014

كشف صحيفة عبرية عن شعور جيش الاحتلال الإسرائيلي بالاحباط من الفشل في إنهاء العدوان على غزة عام 2014، الذي امتد لـ 52 يوما، ما دفع الجيش لشن 1200 غارة جوية على أهداف فارغة تعبيرًا عن الإحباطه ولدفع الطرف الآخر لقبول وقف إطلاق النار.

ونشرت صحيفة “يديعوت احرونوت” تقريرًا عسكريًا وصفته بـ”الحساس”، ويتطرق إلى إخفاقات الجيش الإسرائيلي في الحرب الأخيرة على غزة صيف عام 2014، التي خلفت 2200 شهيد وعشرات آلاف الجرحى ودمار كبير في البنى التحتية.

وتصدت المقاومة الفلسطينية بقوة للعدوان الإسرائيلي وضربت عمق الكيان بالصواريخ وأعاقت تقدم قواته بريا في عمق القطاع وأقر جيش الاحتلال الإسرائيلي حينها بخسائر فادحة.

ونقلت “يديعوت” عن نائب قائد الأركان الأسبق “يائير جولان” في التقرير السري الذي قدمه خلال أيلول 2018 أن “الجيش بذل قصارى جهده لإنهاء أمد الحرب ووصل به الإحباط لشن آلاف الغارات على أهداف فارغة بغزة”.

ووفق الصحيفة، فإنه ومن بين الاقتباسات من التقرير فقد تطرق “جولان” إلى العملية البرية في غزة بقوله إنه “ليس بالإمكان القضاء على تهديد الصواريخ من غزة دون عملية برية واسعة”.

وقالت إن “التقرير جرى تقديمه قبل شهر لقادة الأمن الإسرائيلي بمن فيهم قائد الأركان الأسبق غادي آيزنكوت، ونائبه إيال زامير، ورئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، إضافة إلى جهات في المستوى السياسي وأيضًا لاطلاع قائد الأركان الجديد أفيف كوخافي”.

ونقلت يديعوت عن جولان قوله في التقرير ما نصه أن “مشكلة قيادة الجيش تعتبر بمثابة مشكلة وعي، فالجيش لا يعول كثيرًا على سلاح المشاة وأن رسالته خلال الحرب كانت بأنه سلاح الجو فقط لكن هذا الواقع يحمل بطياته الكارثة، وتقليل دور سلاح المشاة يضعف من الروح المعنوية للضباط الصغار”.

وذكرت أن هكذا أقوال خطيرة لن تنشر من قبل ضابط بهذا المستوى وأنه يُعرف عن “جولان” قوله الحقيقة حتى لو كانت مؤلمة، وأنه دفع ثمنًا لذلك من مستقبله العسكري، إذ جرى استبعاده من سباق قيادة الأركان.

وقالت “يديعوت” إن “هذه الأقوال وما جاء في التقرير تم خلال محادثات مغلقة تم تصنيفها كسرية ورفض بنفسه التعليق عليها”.

وحول إهمال دور سلاح المشاة، قال “جولان” إن “قيادة الجيش لم تعد تعول كثيرًا عليه، فالاستثمار الكبير فيه لن يفيد وأن هذا التوجه يؤثر في الروح المعنوية للجيش ويرسل الرسالة أنه ليس مضطرًا لسلاح المشاة لإنهاء الحروب وأنه ليس هو من سيحسم الحرب في الميدان”.

وبين “جولان” أن “هذا هو السبب الرئيسي من الخشية في الدخول البري لغزة خلال الحرب الأخيرة، وبما أن سلاح الجو عاجز عن إيقاف آلاف الصواريخ المطلقة باتجاه الجبهة الداخلية وعدم الدخول البري إلى أرض العدو ووقف الصواريخ سيحول الضربات التي ستتلقاها الجبهة الداخلية إلى ضربات لا تحتمل وسيكون وضع الجمهور خطيرًا جدًا وستعتبر حرب الغفران 73 نزهة مقارنة بها”.

وبينت الصحيفة أن خطورة تصريحات “جولان” تكمن بتوقيتها فلم تصدر قبل الحرب إذ عانى الجيش من ضعف تدريباته لكنها جاءت بوقت جرى تطبيق خطة “جدعون” السنوية والتي كان يفترض أن تقوي سلاح المشاة عبر ميزانية كبيرة تصل لملياري شيقل كإضافة سنوية للميزانية العسكرية.

وقال “في حرب الجرف الصامد عام2014 أطلق الجيش 1200 صاروخ دقيق باتجاه أهداف فارغة بتكلفة تصل إلى مئات الملايين من الشواقل دون تحقيق أي نتيجة بهدف التخفيف من إحباط عدم قدرته على إنهاء الحرب على مدار 52 يومًا”.

وأضاف جولان: “في تلك الأيام كانت هناك خطط لدى الجيش بالدخول البري للقطاع (ليس للبقاء) وقد تدرب على ذلك لكن ضعف ثقة المستوى القيادي فيه بسلاح المشاة والخشية من الخسائر أوصل إلى نتيجة بأن لم يقم باجتياح بري وهذه الرسالة ذات ضرر غير قابل للإصلاح عبر انعدام ثقة الضباط الصغار في أنفسهم وقدراتهم وقدرتهم على الانتصار”.

كما نقلت الصحيفة عن “جولان” الذي لا زال يخدم في الجيش ضمن الاحتياط قوله بجلسة سرية عام 2017 ما نصه ” سلاح المشاة في وضع سيئ جدًا.. قائد سلاح المشاة لا يقوم بدوره ولا صلاحيات ولا مسئولية، هناك مشاكل خطيرة في القدرات القتالية لجنود المشاة.. قاموا بتعزيز وتقوية الاستخبارات ونسوا سلاح المشاة”.

واستطرد: “هنالك وجهة نظر سائدة في الجيش عن كيفية عدم استخدام سلاح المشاة في الحرب القادمة وبالتالي فلم يجهزا الوحدات الميدانية كما يجب”.

فيما عقب جيش الاحتلال على تسريبات الصحيفة بالقول إن التقرير والأقوال المنسوبة لـ”جولان” غير دقيقة وأخرج بعضها من سياقها، وأن التصريحات كانت سرية ولا يمكن مناقشتها على الملأ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية