الحجاج يودعون المشاعر المقدسة بطواف الوداع

توجه نحو 10 آلاف من الحجاج مساء اليوم الأحد إلى المسجد الحرام لأداء طواف الوداع آخر مناسك الحج، وسط إجراءات احترازية من تفشي كورونا.

وبحسب ما قالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية: “أتم حجاج بيت الله الحرام اليوم رمي الجمرات وسط إجراءات احترازية، وتحقيق التباعد المكاني بين الحجيج”.

وقال الوكالة السعودية إن “ضيوف الرحمن الحرام غادروا اليوم مشعر منى متجهين إلى المسجد الحرام لأداء طواف الوداع”.

وشهدت مناسك الحج هذا العام استثناءً لم يسبق له مثيل؛ في ظل تغييرات كبيرة فرضها الوباء.

فقد أدى نحو 10 آلاف حاج فقط من أصل أكثر من مليونين كما كل عام- مناسك الحج.

وتحدّدت نسبة الحجاج من غير السعوديين من المقيمين داخل البلاد بـ70 بالمئة، ونسبة السعوديين 30 بالمئة، وهم من الممارسين الصحيين (الأطقم الطبية) ورجال الأمن، الذين تعافوا من “كورونا”، وذلك تقديرا لجهودهم في خدمة المجتمع.

واستبقت السلطات بدء المناسك بإجراء فحوص “كورونا”.

وتم تزويد كل حاج بأدوات ومستلزمات، بينها إحرام طبي ومعقم وحصى الجمرات وكمامات وسجادة ومظلة.

فيما ذكر حجاج أنه طُلب منهم وضع سوار لتحديد تحركاتهم.

وشددت السلطات السعودية إجراءات التعقيم في المشاعر، والمسجد الحرام، وفرضت تعليمات بمنع الحجاج من لمس كسوة الكعبة.

وحتى الأحد، رصدت وزارة الصحة السعودية في بيان، 30 وفاة و1357 إصابة بالفيروس، دون أي إشارة لوجود إصابات أو وفيات بين الحجاج.

وأوضحت الوزارة أن إجمالي الإصابات ارتفع إلى 278 ألفا و835، بينها ألفان و917 وفاة، و240 ألفا و81 حالة تعاف.

وتم تزويد كل حاج بأدوات ومستلزمات، بينها إحرام طبي ومعقم وحصى الجمرات وكمامات وسجادة ومظلة.

فيما ذكر حجاج أنه طُلب منهم وضع سوار لتحديد تحركاتهم.

إقرأ أيضًا: الحجاج يؤدون طواف الإفاضة

وشددت السلطات السعودية إجراءات التعقيم في المشاعر، والمسجد الحرام، وفرضت تعليمات بمنع الحجاج من لمس كسوة الكعبة.

وعند انتهاء موسم الحج، سيخضع الحجاج للحجر المنزلي، للتأكد من سلامتهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية