الحزب الحاكم بتركيا: تصنيف ترامب الإخوان منظمة إرهابية دعم لـ”داعش” وإرضاء للسيسي

قال حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا إن عزم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تصنيف جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية يدعم تنظيم “داعش”، ويأتي إرضاءً للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وحذّر المتحدث باسم الحزب عمر تشليك، خلال مؤتمر صحفي عقده بمقر الحزب، من خطورة الخطوة الأمريكية.

وأضاف “تحدثت بعض الصحف الأميركية عن أن ترامب سيلبي طلبا للسيسي بإعلان جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية. هذا خطير، وبمثابة فرصة بالنسبة لمنظمات إرهابية كداعش”.

وأكد المتحدث باسم الحزب الحاكم بتركيا أن جماعة الإخوان ملتزمة بالديمقراطية والقوانين، وتنبذ العنف على الدوام.

وشدد على أن القرار- في حال اتخاذه- سيعزز معاداة الإسلام في الغرب وحول العالم، وسيشكل ضربة كبيرة لمطالب التحول الديمقراطي في الشرق الأوسط، وسيؤدي إلى تقديم الدعم الكامل للعناصر غير الديمقراطية.

وحذر تشليك من أن إغلاق سبل المشاركة السياسية وحظر العناصر الديمقراطية سيؤدي لظهور تنظيمات إرهابية بشكل خفي.

وأشار إلى أنه “باستثناء مستشار الأمن القومي الأميركي، لم يخرج أي محلل سياسي بالولايات المتحدة أو مسؤول أمني رفيع المستوى ليؤكد صحة تصنيف كهذا”.

وأشار إلى أن “كل من سيدرسون ويحققون في التاريخ الكامل للإخوان المسلمين سيجدون أنهم لعبوا دورا إيجابيا للغاية في مسألة مشاركة الجماعات الديمقراطية بالشرق الأوسط في العملية السياسية”.

وأضاف “وسيدركون كذلك أن موقفهم يتنافى تمامًا مع موقف التنظيمات الإرهابية كداعش”.

وكانت مسؤولة الإعلام في البيت الأبيض أكدت عزم ترامب تصنيف جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية.

وقالت المتحدثة إن الرئيس الأمريكي ناقش القرار مع فريقه الأمني وبعض زعماء الشرق الأوسط.

السيسي وبن سلمان

وكان مسؤول أمريكي رفيع قال لصحيفة نيويورك تايمز إن السيسي طلب من ترامب- خلال لقائه معه في واشنطن بتاريخ 9 أبريل/نيسان الجاري- تصنيف جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية.

وأوضحت الصحيفة الأمريكية أن القرار من شأنه فرض عقوبات اقتصادية وقيود على السفر، وعراقيل واسعة النطاق أمام الشركات والأفراد ممن ينتمون أو يتعاملون مع الإخوان.

وفي مارس/ آذار 2018 هاجم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بشدة جماعة الإخوان المسلمين ووصفها بـ”حاضنة للإرهابيين”.

وقال ابن سلمان خلال زيارته للولايات المتحدة لصحيفة وول ستريت جورنال: “يجب التخلص من التطرف”.

كما تعهد ولي العهد السعودي بـ”اجتثاث عناصر الإخوان المسلمين” من المدارس السعودية.

وتُصنّف كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية، وكان لكل من الرياض وأبوظبي دور بارز في الانقلاب العسكري على محمد مرسي أول رئيس منتخب لمصر.

 

محكمة مصرية تتحفظ على أموال مئات الشخصيات والمؤسسات بتهمة دعمها للإخوان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية