الحكومة اليمنية تتهم المبعوث الأممي بالانحياز للحوثي

اتهم رئيس الوفد الحكومي اليمني المفاوض بشأن تعز المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الى اليمن هانس غروندبرغ بالانحياز لصالح الطرح الحوثي بشأن الهدنة في اليمن.

وجاء اتهام المسؤول اليمني بعد فشل تحقيق أي تقدم بشأن فتح الطرق في مدينة تعز ورفع الحصار الحوثي عنها.

وأعلن المبعوث الأممي اليوم عن التوصل إلى اتفاق بين الوفد العسكري الحكومي ووفد الحوثيين يقضي بتثبيت الهدنة الحالية.

وقال غروندبرغ في بيان رسمي نشره اليوم إنه “في إطار الاحتفاء بعيد الأضحى المبارك، وافق ضباط الارتباط الممثلون للأطراف (الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي والتحالف العربي بقيادة السعودية) في لجنة التنسيق العسكري على تثبيت الهدنة الحالية من خلال تجديد التزامهم بوقف جميع العمليات العسكرية الهجومية البرية والجوية والبحرية داخل اليمن وخارجه وتجميد الأنشطة العسكرية في الميدان”.

وأوضح أن الأطراف المتحاربة اتفقت أيضا على “العمل من خلال لجنة التنسيق العسكرية ومكتب التنسيق المشترك لتعزيز الجهود لبناء الثقة والمساعدة في خلق بيئة مواتية للحوار وتحسين أوضاع المدنيين في اليمن”.

وقال إنه في إطار هذه الجهود ، اتفق الطرفان على الحفاظ على خطاب معتدل في البيانات العامة والبيانات الإعلامية ، وإبداء الحرص والاهتمام بحماية سلامة وصحة المدنيين ، بمن فيهم الأطفال والنساء والرجال ، ودعم الحياة المدنية ،والبنية التحتية الحيوية لسبل العيش.

كما اتفق الطرفان على مواصلة المناقشات ، والتركيز على منع أو تقييد حركة القوات والمعدات العسكرية قدر الإمكان ، وسبل تنفيذ رقابة فعالة على الحركة للتأكد من أن جميع القوات تتفهم وتلتزم بمسؤولياتها خلال فترة الهدنة “.

وأعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن في الأول من أبريل من العام الماضي ، هدنة لمدة شهرين بين الأطراف المتحاربة في اليمن ، تبدأ في 2 أبريل وتنتهي في 2 يونيو ، ثم تمتد لشهر أو شهرين آخرين ، وتنتهي في 2 أغسطس المقبل.

والآن يسعى الى تثبيت هدنة دائمة ووقف اطلاق النار بين الأطراف المتحاربة، تمهيدا لتهيئة الأجواء للبدء في مفاوضات سلام ووقف شامل للحرب اليمنية المستمرة منذ صيف 2014.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية