الخارجية البريطانية تهدد روسيا بتدمير اقتصادها

قالت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس، الخميس، إن لندن لن تهدأ حتى تدمر الاقتصاد الروسي.

وأضافت تراس في بيان “لن نرتاح حتى يتم تدمير الاقتصاد الروسي واستعادة سيادة ووحدة أراضي أوكرانيا”.

وأشارت إلى أن العقوبات ستكون لها عواقب فورية على “النخبة الثرية والدائرة المقربة” من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأشارت تقارير إعلامية إلى نفاد صبر وزيرة الخارجية البريطانية خلال لقائها مع السفير الروسي لدى بلادها أندريه كيلين، الذي استدعته إلى الخارجية الخميس، في أعقاب بدء الغزو الروسي لأوكرانيا.

وقالت محطة “سكاي نيوز”، استنادا إلى مصدر بالخارجية البريطانية، إن تراس “طردت” كيلين بعد نقاش حاد، بشكل مبكر عن الموعد المحدد لنهاية اللقاء.

ونقلت المحطة عن المصدر، الذي لم تحدده، قوله إن الوزيرة قالت للسفير إنه “ينبغي أن يشعر بالخجل لأن روسيا كذبت بشكل متكرر وإنها فقدت آخر شرارة للثقة في المجتمع الدولي”.

وفي سياق متصل، قالت وكالة الأنباء البريطانية “برس اسوسييشن” إن اللقاء كان “عابسا للغاية”.

ووفق بيان الخارجية البريطانية، جددت الوزيرة تحذير موسكو من عقوبات “مؤلمة للاقتصاد الروسي وللمقربين من الكرملين”.

ونددت تراس بـ”الهجوم الشنيع” على أوكرانيا ووصفته بأنه “انتهاك واضح للقانون الدولي”.

وقالت أيضا إن على روسيا أن “تتوقع نزاعا طويلا ومديدا” ستكون له “كلفة بشرية واقتصادية وسياسية ضخمة على الحكومة الروسية”، مشيرة إلى وحدة الحلفاء الغربيين في دعمهم “الاقتصادي والدفاعي” لأوكرانيا.

في غضون ذلك، أعلنت وزارة الدفاع البريطانية عبر تويتر أنها استدعت الملحق العسكري الروسي في لندن، وأكد المسؤول الكبير لورانس لي أن البريطانيين يتوقعون من روسيا احترام اتفاق جنيف بشأن حماية المدنيين في أوقات الحرب.

وكان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون قد أعلن في وقت سابق اليوم، عن حزمة عقوبات تعتزم بلاده وحلفاؤها فرضها على روسيا، على خلفية تحركات الأخيرة العسكرية تجاه أوكرانيا.

وعن هذه العقوبات، قال جونسون: “سنستبعد البنوك الروسية من منظومة المال البريطانية وسنمنع الروس من الوصول إلى الجنيه الإسترليني”.

كما لم يستبعد جونسون فصل روسيا عن نظام التحويل المالي العالمي “سويفت”.

وأضاف “في اجتماع مجموعة السبع اتفقنا على تعظيم التكلفة على روسيا وإنهاء الاعتماد الأوروبي على الغاز الروسي… وسنجمد أصول أكثر من 100 فرد وكيان روسي جديد بالإضافة إلى المئة المعلن عنهم سابقا”.

وأوضح أن “بريطانيا ستضع قيودًا على مبلغ الإيداع الذي يمكن للمواطنين الروس الاحتفاظ به في حساباتهم المصرفية في المملكة المتحدة”.

وتابع “سنمنع الخطوط الجوية الروسية “إيروفلوت” من الوصول إلى بريطانيا، بالإضافة إلى فرض قيود على التجارة مع موسكو وحظر على الصادرات، وسنصدر تشريعات لحظر تصدير المواد ذات الاستخدام المزدوج إلى روسيا بما في ذلك المعدات التكنولوجية والرقائق الإلكترونية وسنعرض تلك التشريعات الأسبوع المقبل”.

ودخلت شركة “روستيخ” التكنولوجية ضمن جملة الكيانات الروسية التي قرر جونسون إخضاعها للعقوبات.

وزعم جونسون أن “البورصة الروسية تراجعت بنسبة 45 في المئة وخسرت 255 مليار دولار في يوم واحد”.

يأتي ذلك على خلفية قرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، صباح يوم الخميس، إطلاق عملية عسكرية خاصة في دونباس، جنوب شرقي أوكرانيا، وذلك في أعقاب طلب جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك رسميا دعم روسيا في مواجهة الجيش الأوكراني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية