الرئيس التنفيذي لكأس العالم: قطر تعرضت لانتقادات جائرة بسبب البطولة

قال ناصر الخاطر الرئيس التنفيذي لبطولة كأس العالم 2022 لكرة القدم في قطر يوم الخميس إن قطر واجهت الكثير من الانتقادات الجائرة غير المبنية على حقائق بشأن استضافتها للبطولة، لكنها ترد على أي انتقادات بناءة.

وقال في المؤتمر الصحفي الأول للمنظمين منذ شهور إن البنية التحتية للرياضة والمواصلات في البلاد قد اكتملت قبل 70 يومًا من المنافسة ، وأن باقي المهمة جمالية.

قررت قطر ، أول دولة في الشرق الأوسط تستضيف كأس العالم ، استضافة كأس العالم في قطر ، مما أثار انتقادات من جماعات حقوق الإنسان بشأن القوانين الاجتماعية التقييدية التي تحظر المثلية الجنسية والجنس خارج نطاق الزواج.

وقال ناصر الخاطر إن المنظمين شعروا بأن معظم الانتقادات غير عادلة ولا تستند إلى الواقع ، وأضاف أنهم سيصغون لأي نقد يرونه بناء.

كما أكد الرئيس التنفيذي للبطولة أن قطر كانت ترد على كل الاتهامات والانتقادات بالدليل و فتحت جميع أبوابها لكل المنظمات و المراقبين للاطلاع بشكل حقيقي على الإصلاحات العمالية التي قامت بها دولة قطر ، إيذانا بعهد جديد لعلاقات العمل .

وكان يتحدث في استاد لوسيل الذي سيستضيف نهائي كأس العالم ، سيستقبل الملعب الذي يسع 80 ألف متفرج حشود كبيرة لأول مرة في كأس السوبر لوسيل يوم الجمعة ، في آخر اختبار رئيسي للاستعدادات لكأس العالم.

تجاهل منظمو كأس العالم أسئلة حول كيفية تعامل السلطات الأمنية القطرية مع المشجعين الذين يخالفون القانون ، مثل تهريب الكحول إلى الملاعب أو التعامل مع العنف.

كما لم يقدموا تفاصيل حول الدول التي سترسل أفراد شرطة أو جنودا إلى قطر للمساعدة في تأمين البطولة التي تنطلق في 20 نوفمبر تشرين الثاني.

ومن المتوقع أن يحضر البطولة أكثر من مليون مشجع، حيث يتوافد الكثيرون عبر رحلات جوية أو يقودون سياراتهم من دول الخليج المجاورة.

وأمضت الدوحة أعواما في تحسين بنيتها التحتية استعدادا لكأس العالم، بما في ذلك بناء سبعة ملاعب جديدة ونظام مترو وطرق سريعة جديدة. وقال الخاطر إن تكلفة كأس العالم في قطر تماثل أو تقل عن البطولات الثلاث الأخيرة.

وبالرغم من جميع الانتقادات التي تعرض لها الملف القطري على امتداد السنوات الـ 12 الماضية، والتشكيك بقدرة الدولة على تنظيم المونديال بسبب صغر مساحتها وقلة الخبرة في تنظيم محافل كبيرة، إلا أنها نجحت بإسكات جميع المشككين، من خلال السرعة في إنجاز وتشييد المنشآت الرياضية، والمرافق والتجهيزات الأخرى المرتبطة بالسكن والاتصالات والتنقل وكل ما يرتبط باحتياجات مئات آلاف المشجعين الذين سيقصدون قطر نهاية العام الحالي لمتابعة مباريات كأس العالم.

ستُقام مباريات كأس العالم القادمة على ثمانية ملاعب موزعة على خمسة مدن، بعض الملاعب تمّ تشييدها خصيصُا لأجل المونديال، والبعض الآخر هي ملاعب موجودة أصلًا، جرى تحديثها وتوسيعها.

كما أكد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” جياني إنفانتينو ، أن بطولة كأس العالم فيفا قطر 2022، ستكون مميزة واستثنائية تختلف عن باقي البطولات السابقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية