الرئيس الجزائري بوتفليقة يرد على رافضي ترشحه: غلبوا المصلحة الوطنية

طالب الرئيس الجزائري ، عبدالعزيز بوتفليقة الشعب الجزائري بتغليب مصلحة الوطن “كلما تعلق الأمر بالحفـاظ على الاستقلال السياسي والاقتصادي، مؤكدا على أن ذلك “يتطلب الوحدة والعمل و التوافق الوطني”.

وفي رسالة له بمناسبة اليوم الوطني للشهيد، قرأها نيابة عنه وزير المجاهدين الطيب زيتوني، أكد الرئيس الجزائري بوتفليقة على أن “أمن الجزائر لا يتطلب القوة الـمسلحة فحسب، بل يتطلب كذلك الوعـي و الوحدة، والعمل والتوافق الوطني”.

وهذه ثاني رسائل الرئيس الجزائري، منذ أعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية في رسالة سابقة أحدثت ضجة في الأوساط السياسية بالبلاد، والتي تزامنت مع حملة يقودها شباب عبر مواقع التواصل الاجتماعي ترمي إلى الخروج في مسيرات شعبية حاشدة يوم الجمعة القادم للتنديد بترشحه في الانتخابات الرئاسية المقررة في 18 أبريل المقبل.

ودعا بوتفليقة، جميع أفراد الشعب الجزائري إلى تغليب مصلحة الجزائر على تنوع الأفكار كلما تعلق الأمر بالحفـاظ على استقلالنا السياسي والاقتصادي و الأمني”.

وقال “اليوم و نحن نعيش في فضـاء يعج بمخاطر وبتقلبات، يجـب علينا الحرص على حفظ الـمكاسب والتجند لتحقيق المزيد من التقدم”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية