الرئيس الجزائري يطمئن المواطنين على صحته في أول ظهور علني له

طمأن الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، اليوم الأحد، الشعبَ الجزائري عبر فيديو نُشر على حسابه على ” تويتر” حول وضعه الصحي، حيث أمر بصياغة قانون الانتخابات خلال 10 أيام، استعدادًا لتنظيم انتخابات تشريعية مسبقة.

وقال الرئيس الجزائري، في أول ظهور علني له منذ نحو شهرين: “موعدنا قريب على أرض الوطن، لنواصل بناء الجزائر الجديدة”

. وأضاف: “ستبقى الجزائر دومًا واقفة بشعبها العظيم وجيشها الباسل، سليل جيش التحرير الوطني، ومؤسسات الدولة”.

بالنسبة للانتخابات، تابع: “طلبتُ تحضير مشروع قانون انتخابات جديد في أقرب وقت”.

وقال: “بُعدي عن الوطن ليس معناه نيسان الوطن. أتابع بشكل يومي كل ما يجري على أرض الوطن.. والحمد لله بدأت طريق التعافي ربما يأخذ أسبوعًا أو أسبوعين أو ثلاثة أسابيع”.

وأوضح الرئيس الجزائري أن “الوضع الاقتصادي في البلاد يسير بشكل جيد، والتطورات الإقليمية في المنطقة كانت متوقعة». وقال: «كنا نتوقع ما يجري على الحدود والجزائر أقوى مما يتوقع البعض”.

وأثارت تطورات حالة الرئيس ونقله بشكل متكرر، والحديث عن فحوصات ومن ثم “العلاج” واستقرار حالته تساؤلات إذا ما كان أصيب بفيروس كورونا.

ومع الدعوات التي تقاطرت على حساب الرئاسة وحساب الرئيس تبون بالسلامة، تساءل مغردون ومعلقون عن الحالة الصحية للرئيس وخاصة إثر مغادرته الجزائر.

وكان الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون استلم مقاليد الرئاسة في الجزائر إثر أول انتخابات بعد إزاحة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وجرت الانتخابات الرئاسية أواخر العام الماضي، وواجه تبون جملة من القضايا والتحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وعمل خلال الفترة الماضية على إعادة تشكيل النظام السياسي وتعديل الدستور، إضافة إلى اعتماد خطط اقتصادية وتنموية في مرحلة ما بعد بوتفليقة.

ولدى دخول العزل الذاتي، قال تبون على حسابه على تويتر “أؤكد لكم يا إخواني وأخواتي أنني بصحة جيدة وأنني سأواصل عملي”.

و غادر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون المستشفى في الأول من ديسمبر الحالي ، ويواصل ما تبقى من فترة النقاهة في ألمانيا، بحسب بيان صادر عن الرئاسة الجزائرية.

وأكد البيان إلى أن تبون سيعود إلى الجزائر “في الأيام القادمة”، دون تقديم مزيد من التفاصيل أو نشر صور له.

وقال مكتب تبون إن الرئيس “يطمئن الشعب الجزائري بأنه يتماثل للشفاء وسيعود إلى أرض الوطن خلال الأيام المقبلة”.

وكان تبون قد غادر الجزائر، نهاية شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ليخضع للعلاج في ألمانيا، بعد إصابته بفيروس كورونا.

شاهد أيضاً: رئيس الجزائر يغادر إلى ألمانيا بعد أيام من دخوله الحجر الصحي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية