السعودية أكبر مستثمر خليجي في السندات الأمريكية

تضخ السعودية أموالها في العديد من القطاعات بما في ذلك حيازة السندات الأمريكية، مما جعلها أكبر مستثمر في الخليج في الولايات المتحدة.

ولسنوات عديدة، كان الاستثمار في السندات الأمريكية هو الأكثر أمانًا، لكونه أقوى اقتصاد في العالم، وقوة كبيرة من حيث الاستقرار السياسي.

وحافظت المملكة على مكانتها في المرتبة 14 بين أكبر حاملي السندات الأمريكية حتى مارس 2021، بقيمة 130.8 مليار دولار.

يذكر أن السندات مثل قاعدة الاستثمار القائمة على الاقتراض وهي أوراق مالية يلتزم فيها المُصدر بدفع القيمة الاسمية للسند في تاريخ استحقاقه، كما أن المُصدر سيدفع فائدة بشكل دوري لحامله.

وتمتعت السندات الأمريكية بمكانة كبيرة في التجارة الحديثة، حيث أصبحت واحدة من أكثر طرق التجارة الحديثة شيوعًا.

قد يلجأ المضاربون إلى تلك السندات في سوق الأسهم العالمية بسبب قابليتها للتحويل وعوائدها الجيدة، فضلاً عن ضمان استرداد قيمتها.

وظهرت سندات الخزانة الأمريكية لأول مرة عندما قررت الولايات المتحدة الدخول في الحرب العالمية الأولى ووجدت نفسها في حاجة إلى المال لتمويل الحرب.

اقرأ أيضًا: دوتشي فليه: خبراء ألمان يستغربون هدر السعودية استثمارات بالمليارات!

وتواصل الحكومة الأمريكية الحصول على تمويل للإنفاق ولسد عجز الميزانية عن طريق بيع سندات الخزانة حتى يومنا هذا.

وتمتلك البنوك الأجنبية أو صناديق الاستثمار أو الشركات الكبيرة أو الحكومات كميات كبيرة جدًا من سندات الخزانة الأمريكية.

كما بلغ إجمالي السنـدات الأمريكية المملوكة للأجانب، حتى مارس 2021، 7028.4 تريليون دولار. تمتلك اليابان ما قيمته 1240.3 مليار دولار من السندات الأمريكية، ثم الصين بـ1100.4 مليار دولار، حتى المملكة العربية السعودية، التي تقدر بنحو 130.8 مليار دولار من السندات. مليار دولار في المرتبة 14 في العالم.

وبلغت استثمارات السعودية حتى مارس 2021 130.8 مليار دولار (490.5 مليار ريال سعودي) مقابل 132.9 مليار دولار (498.4 مليار ريال) بنهاية فبراير شباط السابق.

وتكشف هذه الإحصاءات أن السعودية خفضت ممتلكاتها للشهر الرابع على التوالي، في الوقت الذي حافظت فيه على المركز الرابع عشر على مستوى العالم بين كبار المستثمرين في أداة الدين الأمريكية.

وقالت صحيفة الاقتصادية السعودية في تقرير لها في مايو 2021، إن استثمارات السعودية في سندات الخزينة بلغت 105.4 مليار دولار في السـندات طويلة الأجل، تمثل 81٪ من الإجمالي، فيما بلغت استثمارات السعودية في السندات قصيرة الأجل نحو 25.5 مليار دولار، تمثل 19٪ من الإجمالي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية