السعودية تجدد دعمها للحل السياسي في سوريا وهذا موقفها من بشار الأسد

السعودية تدعم حل سياسي في سوريا

جدد مجلس الوزراء السعودي تأكيده على دعم المملكة العربية السعودية للحل السياسي في سوريا كسبيل لإنهاء الحرب هناك.

وعقد مجلس الوزراء السعودي جلسته عبر الاتصال المرئي بمشاركة الملك سلمان بن عبد العزيز رئيس مجلس الوزراء.

وأكد وزير الاعلام السعودي ماجد القصبي على دعوة المملكة للحل السلمي وذكّر القصبي بمؤتمر بروكسل الذي اعتبر الحل السياسي هو الحل الوحيد للأزمة السورية على قاعدة قرار مجلس الأمن رقم 2254.

وفي نفس الوقت حذر مجلس الوزراء السعودي من خطر المشروع الإيراني على سوريا وهويتها.

وفي هذا الإطار شدد وزير الاعلام السعودي على دعم المملكة العربية السعودية لجهود الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص إلى سوريا بشكل كامل.

وأشار إلى أن المملكة تدعم كافة الجهود التي تصب في ذات الهدف وترمي إلى التوصل لحل لوقف المأساة هناك ولاستئناف أعمال اللجنة الدستورية على حد وصفه.

واستعرض القصبي الجهود السعودية المبذولة من أجل التوصل للحل السياسي في سوريا مستذكراً مؤتمري الرياض الأول والثاني، واعتبر أن المملكة بذلت كل الجهود من أجل توحيد المعارضة السورية وتخفيف المعاناة الواقعة على الشعب السوري على حد قوله.

وأضاف القصبي أن السعودية سعت لتوحيد كلمة الشعب السوري وسهلت تأسيس هيئة التفاوض السورية.

وقال القصبي إن استضافة المملكة العربية السعودية لمئات آلاف من الأشقاء السوريين يأتي من نفس باب تقديم الدعم الإنساني والمساعدة للشعب السوري الشقيق على حد وصفه.

ومن الجدير ذكره غياب مطلب رحيل بشار الأسد عن الخطاب السعودي الرسمي إذ كان هذا المطلب يتصدر كل الخطابات الرسمية السعودية المتعلقة بالأزمة السورية قبل أن تروج المملكة للحل السياسي في سوريا المقترن بغياب الإشارة لمصير رأس النظام بشار الأسد.

وكانت المملكة العربية السعودية قد نادت مرارًا وتكرارًا بضرورة رحيل رأس النظام السوري المتمثل ببشار الأسد كضرورة للحل السياسي في سوريا.

وكانت السعودية تعتبر بشار الأسد عقبة أمام أي تسوية يمكن أن تفضي لحل حقيقي للأزمة السورية.

ويتخوف الكثير من السوريين من احتمالية وجود مقايضات سياسية تحت الطاولة جعلت السعودية تتخلى عن مطلب رحيل بشار الأسد.

ويخشى الكثير من السوريين حسبما أعلنوا عبر وسائل التواصل الاجتماعي من عودة العلاقات الرسمية بين السعودية والنظام السوري على غرار ما حصل مع الإمارات والبحرين.

السعودية تسعى لـ مضاعفة عدد سكان الرياض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية