السعودية تسحب جنسيتها من أحد أبرز مؤيدي التطبيع مع إسرائيل

أكد الصحفي السعودي عبد الحميد الغبين، أحد أبرز المنادين بالتطبيع مع إسرائيل، أن السلطات السعودية سحبت جنسيته دون معرفة أسباب ذلك.

وقالت الغبين في تغريدة نشرها عبر حسابه في تويتر: “ما تم نشره حول سحب الجنسية صحيح بقرار وزاري، ولا أعرف الأسباب. أنا أحترم القرار بصرف النظر عن أسسه الموضوعية، وليس لدينا سوى السمع والطاعة”.

وكتب الصحفي الإسرائيلي شمعون أران تغريدة عن القضية، قال فيها إن “الغبين من دعاة السلام بين المملكة العربية السعودية وإسرائيل، وهو من مؤيدي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان”.

ويعتبر الإعلامي السعودي عبد الحميد الغبين أحد أبرز دعاة تطبيع العلاقات السياسية والاقتصادية مع إسرائيل، ورحب، في أحد الفيديوهات، بالغزو الإسرائيلي لجنوب لبنان، من أجل القضاء على “حزب الله”.

كما أثار غضبًا في العديد من مقاطع الفيديو، حيث قال إن “إسرائيل لم تقصف أي مدينة عربية على عكس صدام حسين، الذي قصف الرياض وقتل المدنيين”.

ونشرت صفحة وزارة الخارجية الإسرائيلية باللغة العربية شريط فيديو للغبين تحدث فيه عن الفوائد التي ستحققها المملكة من التعاون مع إسرائيل.

وفي أواخر أغسطس الماضي، تفاخر الكاتب السعودي أنه “أول كاتب عربي خليجي في التاريخ” ينضم إلى كُتاب صحيفة إسرائيلية، إذ كتب مقالة في صحيفة “إسرائيل هيوم” تحدث فيها عن “السلام” و”المُلهم” محمد بن سلمان.

وكتب عبد الحميد الغبين عبر صفحته في “تويتر”: “لأول مرة في التاريخ كاتب عربي خليجي ينظم إلى كتابة مقالات في الصحف الإسرائيلية عبر صحيفة إسرائيل هايوم واسعة الانتشار”.

وذكر أن المقالة “تتحدث عن السلام ومستقبل الفلسطينيين والمسجد الأقصى وكيف ستغير السعودية العالم بقيادة الملهم محمد بن سلمان”.

واستهل الغبين، المعروف بمواقفه التطبيعية مع الاحتلال الإسرائيلي، مقالته بقوله إن “المملكة العربية السعودية اتخذت موقفًا صريحا للغاية في السعي لإقامة علاقات أفضل مع الشعب اليهودي وإسرائيل”.

وأضاف “البعض يسمي هذا تطبيع. وأنا أسميه الحس السليم عادي”.

وزعم الكاتب أن السعودية “ترى إسرائيل كشريك مستقبلي منطقي لها ولدينا أعداء متبادلون: إيران، والإخوان المسلمون، والقاعدة، وحفنة من الحكام المتهورين الذين ما زالوا في السلطة في منطقتنا”.

وهاجم الكاتب المملكة الأردنية الهاشمية، ووصفها بالمناهضة لعملية السلام، مضيفًا أن “الإعلام الحكومي الأردني والكتاب الخاضعين لسيطرة الدولة يُهاجمون المملكة العربية السعودية منذ أن بدأت الأخيرة تسعى إلى تحسين العلاقات مع إسرائيل”.

كما هاجم السلطة الفلسطينية، وقال إنها تفعل ما تفعله الأردن ضد السعودية، قائلًا إن: “ضباط المخابرات الفلسطينية المقربون من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يهينون المملكة وملكها”.

وأضاف “هذا بحد ذاته عمل مهين للغاية للمجتمع السعودي، والذي يعتبر الملك سلمان شخصية أب”.

 

هاجم الأردن وخاض في المُحرمات.. كاتب سعودي يتفاخر أنه أول كاتب عربي خليجي يكتب في صحيفة إسرائيلية.. هذا ما كتبه!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية