السعودية تقر نظام إقامة مميز للأثرياء فقط.. تعرّف عليه!

أقر مجلس الوزراء السعودي “نظام إقامة مميزة” للوافدين من الأثرياء وأصحاب المهارات العالية، يمكنهم من المكوث مدة أطول وبميزات تختلف عن شروط الكفيل المعمول به حاليًا في المملكة.

وأوضحت وكالة الأنباء السعودية أن مجلس الوزراء وافق أمس الثلاثاء عن نظام إقامة خاص مماثل لأنظمة “البطاقة الخضراء” المعمول بها في دول أخرى بهدف جذب الأجانب الأثرياء وأصحاب المهارات العالية.

ولم تكشف الوكالة الرسمية عن تفاصيل أخرى عن النظام الذي أقره مجلس الشورى الشهر الحالي. لكن وسائل إعلام سعودية أوضحت أن النظام سيسمح للأجانب الأثرياء والمهرة بالاختيار بين إقامة محددة قابلة للتجديد أو إقامة دائمة مقابل رسوم عالية تدفع مرة واحدة.

وسيتمتع الأجانب، وفق النظام الجديد، بحرية الحركة والقدرة على امتلاك عقارات والقيام بأعمال داخل السعودية.

ورأى وزير التجارة والاستثمار ماجد بن عبد الله القصبي أن النظام الجديد في الإقامة سيعزز من التنافسية، وسيمكن المملكة من استقطاب مستثمرين وكفاءات نوعية.

وأشار إلى أن نظام الإقامة المميزة سيحد من ظاهرة التستر أو الاقتصاد الخفي.

وأوضح أن النظام سيمّن غير السعوديين من ممارسة أعمالهم وفق الأنظمة الموجودة في المملكة، وسيمكنهم من معاملاتهم واستثماراتهم وشراء العقار السكني والتجاري والصناعي.

وأضاف “وبالتالي يكون واضحًا أمام المجتمع التجاري هذا المستثمر، ونحد من التستر ونحد من هذا الاقتصاد الخفي ويعيننا لبناء اقتصاد حقيقي واقعي”.

ويعكف “مركز الإقامة المميزة” حاليًا على استكمال إعداد اللائحة التنفيذية للنظام خلال 90 يومًا لتحديد شروط وإجراءات التقدم لحصول غير السعودي- سواء كان مقيما داخل المملكة أو قادمًا من الخارج- على إقامة مميزة تتضمن المزايا التي حددها النظام لمدة سنة قابلة للتجديد أو لمدة غير محددة، وفق “واس”.

ويعيش في المملكة 12 مليون مغترب من جنسيات مختلفة على نظام الكفيل السعودي. ويُلزم هذا النظام المُغترب بالعمل تحت كفالة صاحب عمل سعودي، ويشترط أن تصدر لهم تأشيرات خروج أو خروج وعودة إذا أرادوا مغادرة المملكة.

وضاعفت السعودية منذ عام 2017 تكاليف إقامة الوافدين أكثر من مرة، وفق برنامج “التوزان المالي”، وهو ما أثقل كاهلهم بشكل غير مسبوق.

وبفعل ذلك، اضطر عشرات آلاف الوافدين من أصحاب الأعمال البسيطة على مغادرة المملكة إلى بلدانهم أو إلى تركيا.

 

مفاجأة.. السعوديون قدّموا طلبات هجرة لأمريكا أكثر من السوريين والصوماليين!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية