بالفيديو| السعودية والبحرين في الدوحة لأول مرة منذ فرض الحصار.. ماذا علّق أمير قطر؟

شارك ممثلون عن السعودية والبحرين في “حوار التعاون الآسيوي” المُنعقد في العاصمة القطرية، وهي أول مشاركة لدول الحصار بفعالية في الدوحة منذ أكثر من عامين.

واستقبل أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني مساء الثلاثاء بالديوان الأميري رؤساء الوفود المشاركين في الاجتماع الوزاري الـ16 للدول الأعضاء في حوار التعاون الآسيوي.

ورحب أمير قطر بانعقاد مؤتمر الحوار الآسيوي في الدوحة، والذي سيُنهي أعماله غدًا الخميس.

وكتب الشيخ تميم عبر تويتر: “سعداء بانطلاق أعمال حوار التعاون الآسيوي في الدوحة ونرحب بالوزراء والمسؤولين في هذه الدورة”.

وأكد أن هذه الدورة “ستضع أسسًا جديدة للاستفادة من التنوع والإمكانات الكبيرة لقارتنا في تعزيز التكامل والتنافس الإيجابي بين أعضاء هذه المنظومة الهامة”.

أمير دولة قطر يستقبل رؤساء الوفود المشاركة بحوار التعاون الآسيوي في الدوحة
أمير دولة قطر يستقبل رؤساء الوفود المشاركة بحوار التعاون الآسيوي في الدوحة

أما مساعد وزير الخارجية الكويتي علي السعيد فأعرب- على هامش المؤتمر- عن سعادته بـ”اجتماع الإخوة الخليجيين”.

وقال: “كلما نرى الإخوة الخليجيين مجتمعين فهذا مصدر فرح وتفاؤل بالنسبة إلينا في الكويت”.

وبشأن جهود الكويت في رأب الصدع الخليجي، أكد السعيد أن الكويت تبذل جهودًا على أعلى المستويات لتحقيق ذلك.

وقال: “كما أن سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بذل جهودًا ليست خافية على أحد. إلا أن الأمر يتطلب التعامل الإيجابي مع المبادرات التي نقوم بها”.

وأكد المسؤول الكويتي أهمية حوار التعاون الآسيوي المُنعقد بالدوحة في تعزيز التعاون بين الدول الآسيوية، وإيجاد حلول للإشكاليات التي تعترض مسيرة الحوار.

https://youtu.be/PULFCLPtv4I

أما المسؤول بوزارة الخارجية العُمانية يحيى عبد الله العريمي فرأى أن المؤتمر بمثابة منصة حوار بين الدول الآسيوية بهدف تعزيز وتعميق التعاون في ستة مجالات مختلفة تمت الموافقة عليها مسبقا.

وتوقع العريمي أن يخرج مؤتمر الدوحة “بنتائج ملموسة تخدم بلدان وشعوب المنطقة”.

وفي نفس السياق، أكد المسؤول بوزارة الخارجية التركية عمر قوشيك أن الاجتماع كان مثمرًا جدًا، ويعطي آمالا كبيرة لتعزيز التعاون في القارة الآسيوية.

وقال: “سنرى ما يمكن فعله في المستقبل، خاصة أن تركيا ستتولى رئاسة حوار التعاون الآسيوي في الدورة المقبلة”.

وحوار التعاون الآسيوي (ACD) منظمة حكومية دولية تم إنشاؤها في 18 يونيو 2002 من 18 عضوًا، وتوسعت عام 2016 لتضم 34 دولة.

وتهدف لتعزيز التعاون الآسيوي على مستوى القارة، والمساعدة في إدماج منظمات إقليمية منفصلة مثل آسيان ورابطة جنوب آسيا للتعاون الإقليمي و‌مجلس التعاون الخليجي و‌الاتحاد الاقتصادي الأوروآسيوي.

 

تليغراف: قطر تقود عصرًا ذهبيًا جديدًا للغاز الطبيعي في العالم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية